استنكرت محاولات استهداف المدنيين والأعيان بطريقة ممنهجة ومتعمدة

الإمارات تدين محاولة «الحوثيين» استهداف خميس مشيط بطائرة مفخخة

آثار اعتداء إرهابي حوثي سابق على منشأة نفطية سعودية. أ.ف.ب

أعربت دولة الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولات ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، استهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة ومتعمدة في مدينة خميس مشيط في المملكة العربية السعودية الشقيقة، أمس، من خلال طائرة مفخخة، اعترضتها قوات التحالف، وأكدت دولة الإمارات، في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أن استمرار هذه الهجمات الإرهابية لجماعة الحوثي يعكس تحديها السافر للمجتمع الدولي، واستخفافها بجميع القوانين والأعراف الدولية.

وحثت الوزارة المجتمع الدولي على أن يتخذ موقفاً فورياً وحاسماً لوقف هذه الأعمال المتكررة، التي تستهدف المنشآت الحيوية والمدنية، وأمن واستقرار المملكة وإمدادات الطاقة العالمية، مؤكدة أن استمرار هذه الهجمات في الآونة الأخيرة يعدّ تصعيداً خطيراً، ودليلاً جديداً على سعي هذه الميليشيات إلى تقويض الأمن والاستقرار في المنطقة.

وجددت الوزارة تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة إزاء هذه الهجمات الإرهابية، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطال أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

وأكد البيان أن أمن دولة الإمارات العربية المتحدة وأمن المملكة العربية السعودية كل لا يتجزأ، وأن أي تهديد أو خطر يواجه المملكة تعتبره الدولة تهديداً لمنظومة الأمن والاستقرار فيها.

إلى ذلك، تواصلت الإدانات الدولية للاعتداء الإرهابي، الذي شنته ميليشيات الحوثي على مصفاة تكرير البترول في الرياض، بطائرات مُسيّرة.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، أمس، أن موسكو «تدين بشدة» الهجوم بطائرات مسيّرة، الذي تسبب في حريق بمصفاة لتكرير النفط في العاصمة السعودية، وتبنته ميليشيات الحوثي.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان: «موسكو تدين بشدة العمل العسكري المذكور، ندعو بإصرار كل أطراف النزاع في اليمن إلى الالتزام الصارم بأحكام القانون الدولي الإنساني، والتخلي فوراً عن العمليات التي تؤدي إلى تدمير البنى التحتية المدنية».

وفي وقت سابق، دانت جامعة الدول العربية الهجوم، وأكدت أنه يُشير بوضوح إلى أجندة ميليشيات الحوثي وداعميها، التي لا تستهدف السعودية وحدها، وإنما تسعى لتهديد إمدادات الطاقة.

ودان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف، تعرض مصفاة تكرير البترول في الرياض لاعتداء إرهابي متعمد بطائرات مسيرة، وأكد أن «هذا الاعتداء وما سبقه من أعمال إرهابية وتخريبية تكرر ارتكابها ضد المنشآت الحيوية والأعيان المدنية في المملكة العربية السعودية، التي كان آخرها محاولة استهداف مصفاة رأس تنورة والحي السكني التابع لشركة أرامكو السعودية في مدينة الظهران، لا تستهدف أمن المملكة العربية السعودية ومقدراتها الاقتصادية فقط، وإنما تستهدف أمن دول المجلس والأمن والاستقرار الإقليمي والدولي».

• تواصل الإدانات الدولية للاعتداء الإرهابي الحوثي على مصفاة تكرير البترول في الرياض.

طباعة