الحوثيون يفشلون في إطلاق صاروخ باليستي بالبيضاء

التحالف يدمر طائرة «حوثية» مفخخة أطلقتها الميليشيات باتجاه مطار أبها

آليات عسكرية تابعة للجيش اليمني في إحدى جبهات القتال ضد الميليشيات الحوثية. أرشيفية

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية، أمس، اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة» أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية تجاه مطار أبها الدولي بالمملكة العربية السعودية، فيما أكدت مصادر محلية في اليمن فشل ميليشيات الحوثي في إطلاق صاروخ باليستي من منطقة نائية في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، ما أدى إلى وقوع انفجار ضخم في مكان الإطلاق وتسبب في مقتل وإصابة العديد من عناصر الحوثي بينهم خبراء صواريخ أجانب.

وتفصيلاً، صرح المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العميد الركن تركي المالكي، بأن قوات التحالف المشتركة، تمكنت صباح أمس، من اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار «مفخخة» أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية بطريقة ممنهجة ومتعمدة لاستهداف مطار أبها الدولي.

وأدان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، يوسف بن أحمد العثيمين، معاودة ميليشيات الحوثي استهداف مطار أبها الدولي بالمملكة العربية السعودية، وشدد على أن منظمة التعاون الإسلامي «تدين هذه الممارسات الإجرامية التي تنفذها ميليشيات الحوثي الإرهابية باستهداف المدنيين والأعيان المدنية، وأنها تحمّل هذه الميليشيات ومن يقف وراءها ويمدها بالمال والسلاح المسؤولية الكاملة».

وأكد العثيمين مجدداً وقوف وتضامن المنظمة التام مع المملكة العربية السعودية في كل ما تتخذه من إجراءات لمواجهة هذا الإرهاب الخطير وحماية أمنها واستقرارها.

إلى ذلك، أكدت مصادر محلية فشل ميليشيات الحوثي في إطلاق صاروخ باليستي من منطقة نائية في مدينة رداع بمحافظة البيضاء، ما أدى إلى وقوع انفجار ضخم في مكان الإطلاق وتسبب في مقتل وإصابة العديد من عناصر الحوثي، بينهم خبراء صواريخ أجانب.

ميدانياً، تمكنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالقبائل من تحرير سلسلة جبال «الكسارة» في جبهة هيلان بمديرية صرواح غرب محافظة مأرب، بعد شنها هجوماً معاكساً على مواقع ميليشيات الحوثي في المنطقة والتي تكبدت خسائر كبيرة.

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش والقبائل واصلت تقدمها في ميسرة جبهة صرواح، وفرضت سيطرتها الكاملة على التباب الواقعة جنوب تبة «الصديق»، كما سيطرت على تبة «الزبير» وتوغلت في وادي كوفل على بعد 6 كم من معسكر كوفل الاستراتيجي.

وذكرت المصادر أن قوات الجيش والقبائل فرضت سيطرتها على طرق الإمداد في جبهات غرب مأرب بالكامل وباتت تتحكم بالعمليات القتالية في جبهات صرواح والمخدرة وهيلان والمشجح، مشيرة إلى أن مقاتلات التحالف نفذت عملية عسكرية جوية أدت إلى انهيار جبهات الحوثيين في تلك المناطق. وكانت مدفعية الجيش اليمني دكت مواقع الميليشيات في المناطق الواقعة بين كوفل وصرواح، ما أدى إلى تدمير آليات قتالية حوثية بينها دبابة وثلاث مدرعات، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها من عناصر الميليشيات.

وتمكنت قوات الجيش والقبائل من السيطرة على نقطة مراقبة حوثية في جبال هيلان بعد تنفيذها عملية التفاف على النقطة واشتبكت مع عناصر الحوثي، ما أدى إلى مصرع 20 حوثياً بينهم القيادي الحوثي البارز المدعو «ابن الأمير الشريف»، وإصابة آخرين.

وفي المشجح، أكدت مصادر ميدانية مصرع وإصابة 12 حوثياً بعد تمكن الجيش من إفشال هجمات حوثية.

وفي جبهات جنوب مأرب أكدت مصادر ميدانية إسقاط طائرة مسيرة حوثية في جبل مراد، فيما تمكنت قوات الجيش اليمني من إفشال هجوم حوثي في قطاع «ابلح».

وفي جبهة الجدعان بين صنعاء ومأرب، تمكنت قوات الجيش والقبائل من السيطرة على إحدى التباب الاستراتيجية، وكبدت الحوثيين 50 قتيلاً وعشرات الجرحى.

من جهة أخرى، أصدرت ميليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء تعميماً على عناصرها في جهاز ما يسمى بالأمن الوقائي «الاستخبارات» تفيد باعتقال وسجن كل فرد فر من جبهات القتال في محيط صنعاء، كما حذرت من هجمات قد تطال منشآت ومواقع استراتيجية في العاصمة.

وكشفت مصادر في صنعاء عن تفاهمات بين ميليشيات الحوثي وتنظيم «الإخوان» بشأن التنسيق لشن هجمات وتنفيذ زحف على المناطق الجنوبية بهدف إرباك المناطق المحررة وتفرقة الجهد القتالي لقوات الجيش والقوات المشتركة.

وفي الجوف تواصلت المواجهات في جبهتي دحيضة والشهلا، كما تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهتي شرق الحزم، ومحيط بئر المرازيق، حيث تم تنفيذ كمائن محكمة ضد الميليشيات في منطقة المرازيق، ما أدى إلى مصرع وإصابة العديد من الحوثيين.

• الجيش اليمني والتحالف يحرران سلسلة جبال «الكسارة» في جبهة هيلان بمأرب.

• إسقاط «مُسيرة» حوثية في جبل مراد، ومقتل 50 من الميليشيات في جبهة الجدعان بين صنعاء ومأرب.

طباعة