الجيش اليمني يؤمِّن طرقاً عدة في حزم الجوف

التحالف العربي يدمّر «هدفا حوثياً» أُطلق باتجاه الرياض

المالكي يستعرض أحد الصواريخ الحوثية التي أسقطها التحالف. أرشيفية

أعلن التحالف العربي، بقيادة السعودية، في اليمن، أمس، اعتراض وتدمير هدف جوي معادٍ، تجاه العاصمة السعودية الرياض، فيما تمكنت قوات الجيش اليمني والقبائل من تأمين طرق عدة في شرق مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف.

وتفصيلاً، قال التحالف إن قواته اعترضت صاروخا أطلقته ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران، باليمن تجاه الرياض.

وأعلن التحالف العربي، أول من أمس، إحباط عمليتين إرهابيتين حاولت ميليشيات الحوثي تنفيذهما.

وقال التحالف، في بيان، إن قواته اعترضت ودمرت طائرة مفخخة بدون طيار، أطلقتها مليشيات الحوثي المدعومة من إيران باتجاه المملكة.

وفي حادث آخر، أضاف التحالف أن قواته اعترضت ودمرت زورقاً مفخخاً جنوب البحر الأحمر.

يأتي ذلك في وقت واصلت قوات الجيش اليمني والقبائل مسنودين بالتحالف العربي تقدمها في جبهة شرق مدينة الحزم، عاصمة محافظة الجوف اليمنية، بعد تمكنها من تأمين الطرق الرابطة بين الدحيضة والجدافر ومدينة الحزم، بعد خوضها معارك مع ميليشيات الحوثي، التي تكبدت خسائر كبيرة في صفوف عناصرها وعتادها القتالي. وذكرت مصادر ميدانية أن قوات الجيش والقبائل تمكنت، أول من أمس، من التقدم بشكل كبير في جبهة الدحيضة، واقتربت كثيراً من حسم المعركة في مناطق الدحيضة والجدافر والأقشع، وصولاً إلى بئر المرازيق.

وفي مأرب، تواصلت المعارك في جبهات غرب المحافظة، تركزت في جبهتي المخدرة والمشجح، فيما شنت مقاتلات التحالف أربع غارات على مواقع حوثية تضم آليات.

من جهة أخرى، قالت منظمة حماية التوجه المدني الحقوقية، إن الميليشيات داهمت منازل عدة واختطفت خمسة مدنيين بينهم طفل، في مديرية رحبة جنوب مأرب، كما أجبرت عدداً من الأهالي على النزوح القسري من قراهم.

وفي صعدة، دكت مقاتلات التحالف موقعاً حوثياً في مديرية منبه، كانت تستخدمه الميليشيات لتجميع المرتزقة من المقاتلين الأجانب، حيث لقي خمسة من المرتزقة مصرعهم في الغارات، إلى جانب عناصر حوثية من أبناء القبائل المغرر بهم.

وفي لحج جنوب اليمن، أفشلت القوات المشتركة والجنوبية محاولة تسلل حوثية باتجاه مواقعها في جبهات حيفان - عيريم، القريبة من الصبيحة شمال المحافظة.

وفي الضالع، لقي عدد من عناصر الحوثي مصرعهم، وأصيب آخرون على يد القوات المشتركة أثناء محاولتهم التسلل واستحداث مواقع.

وفي مديرية بني الحارث شمال صنعاء، أقدمت الميليشيات على هدم العديد من المنازل بحجة مخالفتها للمعايير التي وضعها القيادي عضو ما يسمى «المجلس السياسي الأعلى»، محمد علي الحوثي، الذي احتكر سوق العقارات والبناء وتجارة المنازل والمباني في صنعاء وضواحيها.

• ميليشيات الحوثي داهمت منازل عدة واختطفت خمسة مدنيين بينهم طفل، في مديرية رحبة جنوب مأرب.

طباعة