البركاني: تصنيف «الحوثيين» منظمة إرهابية يدفع إلى الحل السياسي

البركاني أكد استمرار الحكومة في المشاورات الأممية. أرشيفية

وجّه رئيس مجلس النواب اليمني، سلطان البركاني، رسالة إلى نائب الرئيس الأميركي رئيس مجلس الشيوخ، مايك بنس، ورئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، بشأن قرار الإدارة الأميركية تصنيف ميليشيات الحوثي جماعة إرهابية، وأكد البركاني في الرسالة أن القرار عادل، ويلبي تطلعات الشعب اليمني وقواه السياسية، ودافع للحل السياسي للأزمة اليمنية، ويعد توصيفاً دقيقاً لجماعة ارتكبت كل ما يستوجب لتصنيفها جماعة إرهابية قتلت المدنيين، واستهدفت البنى التحتية المدنية داخل اليمن وخارجه.

وأضاف أن الأعمال التي تقوم بها الميليشيات تتنافى مع القانون الإنساني الدولي، وتتعارض مع المواثيق الدولية، ويجب أن تتوقف، وأن يعرف مرتكبوها أنهم لن يفلتوا من العقاب، ولذلك فإن هذا التصنيف ليس موقفاً سياسياً من طرف أو من حزب، بل هو موقف أخلاقي ونصرة للشعب اليمني ولأجياله المقبلة.

وتابع أن هذا التصنيف سيكون دافعاً للحل السياسي، مؤكداً أن الحكومة اليمنية ستظل منخرطة في المشاورات التي يقودها المبعوث الأممي لليمن، مارتن غريفيث، ولن يتغير هذا التوجه بالتصنيف، بل سيساعد في إنجاحه أكثر.

وأوضح أن البرلمان خاطب الحكومة لتقديم كل التسهيلات للمساعدة في وصول المساعدات الإنسانية إلى الفئات الأشد احتياجاً، التي عانت نقص المساعدات بسبب قيام ميليشيات الحوثي الإرهابية بنهب المعونات الإنسانية، والإثراء غير المشروع من عوائد بيعها، وإن قرار التصنيف سيشمل آلية واضحة وسلسة في الحصول على التراخيص الخاصة بالعمل والمساعدات، وهو ما سيتيح مزيداً من الشفافية على التحويلات المالية، ما من شأنه إيقاف تمويل المجهود الحربي لميليشيات الحوثي وسرعة إنهاء الحرب.

طباعة