816 منزلاً فجّرتها ميليشيات الحوثي خلال 6 سنوات

أعلنت الهيئة المدنية لضحايا تفجير المنازل في اليمن، أن ميليشيات الحوثي فجرت، منذ انقلابها على الشرعية، أكثر من 816 منزلاً في مختلف محافظات اليمن، خلال السنوات الست الماضية.

وقالت المديرة التنفيذية للهيئة، خديجة علي، إن أكثر المحافظات تضرراً في تفجير المنازل هي محافظة تعز بعدد 151 منزلاً، تليها محافظة البيضاء بـ124 منزلاً، ثم محافظة إب بواقع 120منزلاً، تليها بقية المحافظات، وهناك مناطق تم تفجير منازل فيها بشكل جماعي، كما حدث بمنطقة حجور في محافظة حجة، وأشارت إلى أن خسائر تفجير منازل المدنيين كبيرة جداً وتقدر بالمليارات، لأن أغلب المنازل فجرت بما تحويها من أثاث وسيارات وغيرهما.

وأضافت أن «المعاناة النفسية والمعنوية لدى أصحاب المنازل وذويهم مضاعفة، لأن الميليشيات شردت الأهالي وجردتهم من مساكنهم التي ظلوا طوال حياتهم يسعون في بنائها».

وأوضحت أن «تفجير المساكن يعد انتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان، واعتداءً صارخاً على أهم مبادئ القانون الدولي»، مضيفة: «إذا كانت القوانين حرمت تفتيش المنازل، فكيف بتفجيرها؟». ودعت مديرة هيئة ضحايا تفجير المنازل المجتمع الدولي إلى إعطاء هذا الملف اهتماماً، لكشف جرائم الحوثيين وإدانتهم ومعاقبتهم عليها.

طباعة