تزايد الانتهاكات الحوثية لوقف إطلاق النار إلى 3564

الجيش اليمني يسيطر على 4 تباب وجبل استراتيجي في ميسرة نهم بصنعاء

قوات الجيش اليمني أعلى تبة تشرف على صنعاء. أرشيفية

شهدت جبهات صنعاء ومأرب انتصارات نوعية للجيش اليمني والقبائل على حساب ميليشيات الحوثي، حيث تمكن الجيش من السيطرة على أربع تباب وجبل استراتيجي في ميسرة نهم في صنعاء، فيما تواصلت الخروقات للهدنة الأممية في الساحل الغربي لليمن، فيما رصد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن 105 انتهاكات لوقف إطلاق النار في اليمن.

وفي التفاصيل، واصلت قوات الجيش اليمني مدعومة بالقبائل تقدمها في جبهات محيط العاصمة صنعاء، وتمكنت، مساء الأحد وفجر أمس الإثنين، من التقدم والسيطرة على مواقع عدة في المناطق الواقعة بين ريف العاصمة ومحافظة مأرب.

وذكرت مصادر ميدانية أن الجيش والقبائل تمكنوا من السيطرة على مواقع عدة في ميسرة «فرضة نهم» شمال شرق العاصمة، بعد شنهم هجوماً واسعاً على مواقع ميليشيات الحوثي بقيادة قائد اللواء الأول مشاة جبلي، العميد خالد الأقرع، مشيرة إلى أن الهجوم أسفر عن تحرير تبة الرماة، وتبة الروض، وتبة المنامة، وتبة الدشوش في جبهة نجد العتق بميسرة الفرضة.

وأكدت المصادر اقتراب قوات الجيش والقبائل من استكمال تحرير منطقة الجرف شرق العاصمة بالكامل، بعد فرض سيطرتها بالكامل على جبل بحرة وسط انهيارات كبيرة في صفوف الميليشيات، التي تكبدت 20 قتيلاً و12 أسيراً في المعارك الاخيرة.

وأوضحت المصادر أن من بين الأسرى الحوثيين قائد اللواء 314 مدرع التابع لميليشيات الحوثي، العميد ركن حسين صبر، كما تم اغتنام خمسة مدافع، وذخائر أسلحة متنوعة. وكانت ميليشيات الحوثي دفعت أمس بتعزيزات جديدة إلى جبهة وادي حريب نهم بهدف تعزيز جبهات صنعاء - مأرب، التي تشهد انتكاسة في صفوف عناصرهم التي فرت على وقع ضربات الجيش ومقاتلات التحالف التي قصفت تعزيزات حوثية في محيط جبهة صلب بمديرية نهم فجر أمس الإثنين.

واستهدفت ميليشيات الحوثي، أمس، مدينة مأرب بصاروخ باليستي تم اعتراضه واسقاطه من قبل الدفاعات الجوية للتحالف العربي شمال مدينة مأرب دون أن يحدث أي خسائر.

وفي البيضاء، واصلت قوات الجيش والقبائل تصديها لمحاولات التسلل والهجمات التي تشنها ميليشيات الحوثي في جبهة قانية والوهبية، بهدف تحقيق اختراق باتجاه مديرية ردمان التي تشهد انتفاضة قبلية ضد عناصرها.

من جهة أخرى، أقدمت ميليشيات الحوثي على قنص طفل في إحدى الشعاب بمنطقة آل حميقان بمديرية الزاهر، ما أثار موجة من السخط في أوساط قبائل الزاهر التي أعلنت النفير لدحر الميليشيات من مناطقها.

وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي خروقها للهدنة الأممية، وقامت أمس بقصف القرى السكنية والمزارع في الدريهمي بقذائف مدفعية الهاون الثقيلة.

كما قصفت أحياء سكنية في مركز مديرية التحيتا، بالإضافة إلى الاستهداف بنيران الأسلحة الرشاشة، واستهدفت القرى السكنية والمزارع في منطقة الجبلية التابعة للمديرية بالأسلحة الرشاشة وبأسلحة القناصة بشكل هستيري وعشوائي.

وفي مدينة الحديدة، اندلعت، أمس، مواجهات بين القوات المشتركة والميليشيات في مربع سيتي ماكس وجولة يمن موبايل وشارع صنعاء ومحيط مدينة الصالح، بعد محاولة عناصر الحوثي التسلل في تلك المناطق تحت غطاء ناري كثيف.

وقال مصدر ميداني إن القوات المشتركة وجهت ضربات مركزة الى مصادر نيران وقصف للميليشيات، فيما تصدت لمجاميع حوثية استهدفت مواقعها وألحقت بها خسائر في الأرواح والعتاد.

وكانت ميليشيات الحوثي قصفت أمس «مطاحن البحر الأحمر» في مدينة الحديدة بالقذائف، تزامناً مع هجوم على مواقع القوات المشتركة شرقي المدينة، ما تسبب في خسائر مادية بمخازن الغلال التابعة للمطاحن.

كما أقدمت الميليشيات على اختطاف مدرس بقسم الإعلام بجامعة الحديدة، يدعى الدكتور وديع الشرجبي، على خلفية كتاباته الناقدة، وإدانته خطف عدد من طلاب الجامعة خلال الفترة الأخيرة، ومطالبته بالافراج عنهم.

وفي تعز، قتل اثنان من عناصر الميليشيات الحوثية جراء القاء قنبلة يدوية على نقطة تابعة لهم في مديرية شرعب السلام، شمالي تعز، من قبل مسلح مجهول.

وفي أبين جنوب اليمن، لقي قيادي بارز في تنظيم «القاعدة» الإرهابي، مصرعه، بغارة لطائرة أميركية بدون طيار، في منطقة العرقوب، وفقاً لمصدر محلي، مؤكداً مصرع القيادي في تنظيم القاعدة سعيد العتيقي العولقي، في منطقة العرقوب، بغارة جوية لطائرة بدون طيار أميركية.

وأعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، الليلة قبل الماضية، تسجيل 105 انتهاكات لوقف النار في اليمن، ليرتفع عدد الانتهاكات التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي منذ اعلان الهدنة في الثامن من أبريل الماضي الى 3564 انتهاكاً.

وأشار التحالف إلى أن الاختراقات شملت الأعمال العسكرية العدائية، واستخدام الأسلحة الخفيفة والثقيلة والصواريخ الباليستية.

وأكد استمراره في تطبيق أقصى درجات ضبط النفس بقواعد الاشتباك، مع حق الرد المشروع لحالات الدفاع عن النفس في الجبهات، مشدداً على استمرار التزامه بوقف إطلاق النار ودعم جهود المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث.


الجيش يقترب من استكمال تحرير منطقة الجرف شرق العاصمة بالكامل، بعد فرض سيطرته بالكامل على جبل بحرة.

الميليشيات قصفت «مطاحن البحر الأحمر» في الحديدة، ما تسبب في خسائر مادية بمخازن الغلال.

طباعة