تحذيرات من تفشي «كورونا» في اليمن

حذّرت منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، من خطورة انتشار مخيف لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في اليمن، مشيرة إلى أن غياب المعلومات الصحيحة حول وباء كورونا يؤثر في تقييم المجتمع الدولي لخطورة الوضع وضرورة تقديم مساعدات عاجلة.

ولفتت غراندي، إلى أن وباء كورونا بدأ بالتفشي في اليمن بصورة سريعة، ونوهت بشفافية الحكومة اليمنية في إعلانها للحالات المصابة، مما يساعد على اتخاذ التدابير اللازمة.

وكانت اللجنة الوطنية العليا لمواجهة وباء كورونا في اليمن أعلنت، مساء أول من أمس، عن تسجيل 21 إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا، وثلاث وفيات، وقالت اللجنة في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إن إجمالي حالات الإصابة ارتفع إلى 106 حالات، والوفيات إلى 15 حالة وفاة.

وذكرت مصادر ميدانية أن الميليشيات شنت هجوماً واسعاً باتجاه منطقة «الحيكل» في جبهة قانية بعد صلاة المغرب أول من أمس، بهدف انتشال جثث قتلاهم الذين سقطوا في الجبهة ما أدى إلى مصرع أعداد أخرى منهم.

وفي جبهة آل حميقان بمديرية الزاهر، تعرضت منطقة الحبج إلى قصف عشوائي بقذائف الهاون من قبل ميليشيات الحوثي لتخفيف الضغط على عناصرها في جبهة الوهبية، وذكرت مصادر قبلية أن القصف طال قرى سكنية في المنطقة وتسبب بأضرار بالغة في المنازل.

وفي جبهة الوهبية، أكدت مصادر ميدانية مصرع 10 من عناصر الحوثي أثناء محاولتهم التسلل إلى موقع للجيش والقبائل في المنطقة، فيما أفشلت القبائل تقدماً حوثياً باتجاه منطقة «الراكب» بين ردمان والسوادية.

وأكد المتحدث باسم قبائل آل عواض في مديرية ردمان الشيخ طارق العواضي، اقتراب حرب الكرامة بين القبائل والحوثيين على خلفية النكف القبلي بعد فشل جميع الوساطات والمفاوضات بشأن التوصل إلى صلح بين الطرفين.

وتوقعت مصادر قبلية في المنطقة، تفجر الموقف بین قبائل النكف والحوثیین في أي لحظة عقب محاولة تقدم الحوثیين صوب مدیریة ردمان وتصدت لهم نقطة للقبائل في منطقة الراكب، وأوضحت المصادر أن الميليشيات تواصل إرسال التعزيزات إلى المنطقة.

طباعة