عمليات للجيش اليمني في مأرب والجوف

قوات التحالف: إسقاط طائرات «مسيَّرة» أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية

طائرة حوثية مسيَّرة أسقطتها قوات التحالف. ■ أرشيفية

أعلنت قوات التحالف إسقاط طائرات «مسيرة»، أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية، كما دكت مقاتلات التحالف، أمس، مرابض للطيران المسير ومخازن وقواعد إطلاق صواريخ باليستية، تابعة لميليشيات الحوثي الانقلابية في محيط العاصمة صنعاء، فيما تواصلت العمليات العسكرية للجيش اليمني في مأرب والجوف، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف.

وتفصيلاً، أعلن المتحدث الرسمي باسم القوات المشتركة لـ«تحالف دعم الشرعية في اليمن»، العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف تمكنت، صباح أمس، من اعتراض وإسقاط طائرات بدون طيار مسيرة، أطلقتها الميليشيات الحوثية الإرهابية باتجاه الأعيان المدنية بمدينتي أبها وخميس مشيط بالمملكة العربية السعودية.

وفي وقت لاحق، دكت مقاتلات التحالف، أمس، مرابض طائرات مسيرة وقواعد إطلاق صواريخ باليستية تابعة لميليشيات الحوثي في محيط صنعاء، حيث ذكرت مصادر محلية في صنعاء أن مقاتلات التحالف شنت سلسلة من الغارات على منطقة الكسارات شمال العاصمة، والتي تعد أحد أهم المواقع العسكرية التي تستخدمها الميليشيات في إطلاق الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية. كما شنت مقاتلات التحالف سبع غارات على مديرية حرف سفيان في محافظة عمران على الطريق الرابط بين صنعاء وصعدة، استهدفت قاعدة إطلاق صواريخ باليستية، ودمرتها، واستهدفت تعزيزات حوثية ومواقع مستحدثة في محيط مدينة حرض بمحافظة حجة.

وفي صعدة، نفذت قوات الجيش اليمني، الليلة قبل الماضية، عملية عسكرية نوعية في جبهة باقم الحدودية مع السعودية، أدت إلى تحرير أجزاء من جبل شيحاط شرق المديرية، وتدمير مخزن أسلحة وآليات عسكرية للميليشيات.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن الجيش تمكن من قتل 16 حوثياً، وإصابة وأسر آخرين، فضلاً عن غنيمة كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر، فضلاً عن تمكنها من تنفيذ كمين محكم لرتل عسكري حوثي، كان متجها إلى قرية آل مزهر شرق باقم، ما أدى إلى تدمير آليات حوثية، ومصرع وإصابة من كانوا على متنها.

وفي مأرب، تواصلت، أمس، المعارك بين الجيش والميليشيات في جبهات ميمنة صرواح المستمرة منذ أيام، بمساندة كبيرة من قبائل مأرب للجيش اليمني، الذي واصل حصاره لمجاميع حوثية في أعلى وآخر قمة في سلسلة جبال هيلان بمديرية صرواح الواقعة غرب المحافظة.

وأكدت مصادر ميدانية أن مدفعية الجيش استهدفت تعزيزات حوثية أثناء وصولها من مديرية خولان الطيال بريف العاصمة صنعاء إلى صرواح، ما أدى إلى تدمير ثلاث آليات عسكرية إحداها دبابة، ومصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي.

في الأثناء، أكدت مصادر عسكرية في مأرب تمكن الجيش، خلال الـ10 أيام الماضية من إسقاط ست طائرات مسيرة للميليشيات، أطلقتها باتجاه مأرب والجوف.

وفي الجوف، شنت مقاتلات التحالف تسع غارات على مواقع الحوثي في خب والشعف بمحافظة الجوف، وشنت أربع غارات على تحصينات مستحدثة للحوثيين، في محيط مدينة الحزم عاصمة المحافظة.

وكانت قوات الجيش اليمني تمكنت من إحباط هجوم حوثي على مواقعها في جبهتي الوجف والسليلة على الطريق المتجه إلى منطقة اليتمية، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح. وفي الضالع، لجأت ميليشيات الحوثي إلى استخدام الدراجات النارية كوسيلة لنقل تعزيزاتها البشرية إلى محيط المحافظة الشمالي والغربي، في إطار تحضيراتها لشن هجمات وعمليات تسلل باتجاه مواقع المشتركة والجنوبية في الفاخر والجب. من جانبها، نفذت وحدات من القوات الجنوبية عملية عسكرية نوعية شرقي بلدة العود بقعطبة، أودت بحياة عدد من مسلحي الميليشيات الحوثية المتمركزين في منطقة البطحاء، وغيرها من المواقع شرقي بلدة العود بالضالع.

وفي الحديدة، تمكنت القوات المشتركة من التصدي لمحاولة تسلل فاشلة، نفذتها الميليشيات على مواقعها في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، في إطار خروقها اليومية لوقف إطلاق النار بالمدينة.

ووصل الفريق الحكومي في لجنة الارتباط الدولية في الحديدة، أمس، إلى مدينة المخاء قادماً من السفينة الأممية، التي تتخذها بعثة الأمم المتحدة إلى الحديدة مقراً لها قبالة سواحل الحديدة، بعد ثلاثة أيام من الاحتجاز من قبل ميليشيات الحوثي.

وذكرت مصادر في القوات المشتركة أن ‫ضباط الارتباط عن الجانب الحكومي في غرفة عمليات البعثة الأممية وصلوا، أمس، إلى مدينة المخاء بعد ثلاثة أيام من احتجاز الميليشيات للسفينة الأممية.


مقتل 16 حوثياً وإصابة وأسر آخرين.

طباعة