إتاوات حوثية على القطاع الطبي

    أكدت مصادر طبية في العاصمة اليمنية صنعاء التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، فرض رسوم وإتاوات مالية جديدة على القطاع الطبي، شملت المنشآت والأطباء في صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين، مشيرة إلى أن ما يُسمى «المجلس الطبي الأعلى» التابع للميليشيات أقرّ رفع رسوم تصحيح الوضع القانوني ورسوم مزاولة المهنة وفرض غرامات مالية باهظة على جميع العاملين في القطاع الطبي. وأوضحت المصادر أن الميليشيات نفذت حملة تفتيش ميدانية على المستشفيات والمراكز الصحية والعيادات والصيدليات، وفرضت جبايات وغرامة مالية على الخريجين منذ عام 2009 وحتى 2019، راوحت بين 1250 و2500 ريال يمني عن كل سنة، وفرضت جبايات كبيرة قدرت بملايين الريالات على المنشآت حسب حجمها.

    طباعة