تدمير زوارق مفخخة حوثية شمال الحديدة

القوات اليمنية تكبّد الميليشيـات خسائر فادحة في جبهات الضالع

مقاتلون من الشرعية اليمنية في إحدى المناطق بجبهة نهم القريبة من صنعاء. أ.ف.ب

تجدّدت المواجهات العنيفة بين القوات اليمنية المشتركة من جهة وميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران من جهة أخرى في جبهات شخب وحجر والأزارق بمحافظة الضالع، بعد يوم دامٍ للميليشيات التي تكبدت 23 بين قتيل وجريح، في حين واصلت الميليشيات انتهاكاتها في الحديدة، وسط تصعيد عسكري لها في الجوف وتعز.

وفي التفاصيل، واصلت القوات اليمنية المشتركة والقوات الجنوبية عملياتها العسكرية في جبهات شمال وغرب الضالع، حيث كبدتها خسائر فادحة، مع استمرار تأمين المناطق المحررة في جبهة حجر بمديرية قعطبة شمال المحافظة، التي شهدت معارك عنيفة بين القوات المشتركة وميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، خلال اليومين الماضيين، أدت إلى مصرع العشرات من عناصر الحوثي، بينهم قيادات بارزة، فضلاً عن إصابة آخرين.

وتجددت أمس المعارك العنيفة بين القوات المشتركة والميليشيات في جبهة حجر، بعد يوم واحد من المواجهات التي خلفت الحصيلة الكبيرة من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات، كما دارت معارك عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة بين الجانبين في جبهة شخب، شمال غرب مديرية قعطبة وصفت بالأعنف منذ شهور.

وأشارت مصادر ميدانية في قعطبة إلى أن المواجهات استمرت منذ أول من أمس في جبهة حجر بمديرية قعطبة مخلفة عشرات القتلى والجرحى، بينهم قيادات بارزة في صفوف الميليشيات الإيرانية، مؤكدة مصرع 16 حوثياً وإصابة 7 خلال محاولة تقدمهم باتجاه وادي الشجيب وقرية الريبي بجبهة حجر غرب مديرية قعطبة.

وأكدت المصادر أن القوات اليمنية المشتركة تمكنت من إحباط محاولة التسلل والهجوم وأجبرت المهاجمين على الفرار باتجاهات مختلفة بعد التنكيل بهم وتكبيدهم خسائر كبيرة تم حصر 16 جثة وسبع إصابات في صفوف الحوثيين، لافتة إلى مصرع قياديين، هما معمر السقاف وعوض بدرالدين الكهالي خلال الاشتباكات الأخيرة.

وجاءت المعارك الأخيرة عقب ساعات من مواجهات شهدتها مناطق سليم والقفلة وصبيرة وعويش، تمكنت خلالها القوات اليمنية المشتركة من إفشال هجمات عدة للميليشيات باتجاه إظفار قطاعي حجر وشخب غرب قعطبة.

من جهة أخرى، أكد المركز الإعلامي لجبهة الضالع، تمكن القوات المشتركة في جبهة الأزارق من صد هجوم للميليشيات على مواقعهم في جبل الشجفا الاستراتيجي المطل على مناطق واسعة شرق محافظة تعز، مشيراً إلى أن القوات المشتركة تمكنت من إفشال الهجوم وتأمين مواقعها من مناطق عدة تحسباً لأي هجمات أخرى.

إلى ذلك، أقدمت ميليشيات الحوثي على قتل أحد شيوخ قرية المعزبة بمنطقة العود التابعة لمحافظة إب، المحاذية مباشرة لمحافظة الضالع من الجهة الغربية.

ونقل المركز الإعلامي لجبهة الضالع عن مصادر محلية، أن ميليشيات الحوثي أقدمت على قتل الشيخ أحمد مصلح الحضرمي (55 عاماً) أحد مشايخ منطقة مخلاف العود، على خلفية اتهامه بإطلاق النار في مناسبة أسرية.

وفي إب اندلعت اشتباكات بين مسلحين مجهولين وعناصر الحوثي في حارة أحوال الثلاث بالمدينة، ما تسبب بحالة من الفزع والهلع في أوساط السكان، خصوصاً الأطفال والنساء، وفقاً لمصادر محلية، مشيرة إلى وقوع إصابات في تلك الاشتباكات التي استخدمت فيها أسلحة متوسطة.

وأكدت المصادر أن الاشتباكات جاءت نتيجة خلافات بين المسلحين وعناصر الحوثي التي حاولت نهب أحد الهواتف من مسلح كان يستقل دراجة نارية بحجة تفتيشه في إطار عملياتها لانتهاك خصوصية السكان القاطنين في مناطق سيطرتها، وبعد رفض المسلح السماح للحوثيين بتفتيش هاتفه تبادل الجانبان إطلاق النار قبل أن يتدخل مسلحون آخرون إلى جانب المسلح، لتتوسع المواجهات وتشمل ثلاث حارات داخل مدينة إب.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن واصلت ميليشيات الحوثي تصعيدها العسكري ضد مواقع القوات اليمنية المشتركة والأحياء السكنية في مناطق متفرقة، وقامت أمس بقصف مواقع القوات اليمنية المشتركة في مديرية التحيتا جنوب الحديدة بمختلف الأسلحة.

وأكدت مصادر عسكرية في القوات اليمنية أن الميليشيات حشدت عشرات الآليات والعربات التي تحمل مئات المسلحين قادمة من المناطق والمديريات المحاذية للتحيتا، وتمركزت في أطراف المديرية، وقامت بقصف مواقع القوات اليمنية المشتركة من اتجاهات مختلفة بشكل واسع تركز أعنفها على المناطق الشمالية والشرقية للمديرية التي تساقطت فيها قذائف المدفعية.

كما أشارت المصادر إلى قيام الميليشيات بشن قصف مكثف على مواقع المشتركة والمناطق السكنية في مديرية الدريهمي جنوب مدينة الحديدة، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والأسلحة القناصة، ومنها سلاح م.ط 23 وسلاح 12.7، وقذائف مدفعية الهاوزر ومدفعية الهاون عيار 120 وقذائف مدفعية B10 وقذائف آر بي جي.

إلى ذلك، أكدت مصادر محلية في الحديدة تمكّن مقاتلات التحالف من إفشال محاولة تفخيخ عدد من القوارب من قبل ميليشيات الحوثي في منطقة العرج بمديرية الصليف، بعد استهدافها شاحنة تحمل زوارق تم تفخيخها في إحدى الورش بغارة جوية من قبل مقاتلات التحالف أدت إلى تدمير القوارب المفخخة واحتراق الشاحنة ومصرع العناصر الحوثية المرافقة لها.

وفي تعز قُتل مدنيان وأصيب ثلاثة آخرون جراء سقوط قذائف مدفعية أطلقتها ميليشيات الحوثي الإيرانية على منطقة بير باشا غرب المدينة مساء السبت، وفقاً لمصادر محلية، مؤكدة مقتل اثنين من أبناء المنطقة بعد سقوط قذائف أطلقتها الميليشيات المتمركزة في شارع الخمسين، بالقرب من مكتبة التقوى بجوار نادي الصقر الرياضي، ما خلف مقتل اثنين كانا في أحد المحال التجارية، وإصابة ثلاثة آخرين.

وفي الجوف دمرت مدفعية الجيش آلية عسكرية حوثية كانت ترافق جرافة تحاول شق طريق عسكري في مديرية المتون، كما تمكنت القوات من إفشال هجوم لعناصر الحوثي على مواقعهم في منطقة سداح في مديرية المصلوب، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الحوثيين.

وكانت مواجهات اندلعت بين قوات الجيش والميليشيات في جبهة المتون تبادل خلالها الجانبان القصف المدفعي في جبهة «بير سيلان» التابعة لمديرية المتون، ما أدى إلى إعطاب آليات عسكرية حوثية، ومصرع وإصابة عدد من عناصرهم نتيجة القصف الذي استهدف تعزيزات لهم كانت في طريقها إلى الجبهة.

وفي حجة أقدمت الميليشيات على قتل محمد حسن عكاش أحد سكان مديرية بني قيس، بعد رفضه ذهاب ابنه إلى جبهات الحوثي، إذ أطلق مشرف الميليشيات، المكنى أبوالحسن، النار عليه فأرداه قتيلاً.

 

طباعة