أشاد بدعم «التحالف» وثمّن دور المانحين من الأشقاء والأصدقاء

اليمن يدعو مجلس الأمن لإلزام ميليشيات الحوثي بتنفيذ اتفــــاق استوكهولم

الحضرمي يلقي كلمة بلاده في الأمم المتحدة. من المصدر

قال وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي، إن ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران هدمت خلال بضع سنوات حلم جميع اليمنيين بالحرية، والمواطنة المتساوية، والعيش الكريم، وطالب بإلزام ميليشيات الحوثي بتنفيذ اتفاق استوكهولم.

وأكد في كلمة اليمن التي ألقاها في الدورة الـ74 للجمعية العمومية للأمم المتحدة، أن حلم اليمن واليمنيين كاد يتحقق بفضل المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني الشامل التي تُوجت مخرجاته بدستور جديد ليمن اتحادي يتسع لكل اليمنيين، بأطيافهم السياسية والقبلية والمجتمعية كافة، يتم فيه حفظ الحريات وينعم أهله بالمواطنة المتساوية والتوزيع العادل للسلطة والثروات.

وأضاف «إن تلك الميليشيات الحوثية مدعومة من قبل إيران، وإيران ذلك البلد الذي يُعد الراعي الأول للإرهاب في العالم، والذي من أجل تحقيق أطماعه التوسعية في المنطقة قام بتكريس أموال شعبه من أجل دعم ميليشياته ووكلائه خارج أرضه بالسلاح والمال والخبرات التخريبية؛ فمنذ العام 2014 قامت ميليشيات الحوثي بدعم إيراني بتدمير كل ما هو جميل في اليمن، وانقلبت على الدولة ومؤسساتها بقوة السلاح، وفجّرت المنازل ودور العبادة، وقصفت الأبرياء وسرقت قوتهم، وصادرت الحريات واختطفت الناشطين وكل من عارضها، وملأت أرجاء اليمن وترابه الطاهر ومياهه النقية بكل أنواع الألغام المحرمة دولياً».

ولفت إلى أن اليمن واليمنيين رغم كل هذه الصعاب والمعوقات تمكنوا بتضحيات أبطال قواتنا المسلحة والمقاومة الباسلة وبدعم وإسناد قلّ نظيره من الأشقاء في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، من كبح جماح وجنون هذه الميليشيات العقائدية، كما تم التمكن بدعم الأشقاء في تحالف الحزم والعزم من ردع انقلابهم وكف أذاهم وشرورهم عن معظم أرجاء اليمن.

وأعرب الحضرمي عن تقدير اليمن لدعم الأشقاء في التحالف بقيادة السعودية، كما ثمن وزير الخارجية عالياً دور المانحين من الأشقاء والأصدقاء الذين وقفوا مع اليمن في وقت الشدة، وأسهموا في التخفيف من أعباء الأزمة الإنسانية.

وجدد الوزير تأكيد الحكومة اليمنية أنهم ليسوا دعاة حرب ودمار بل دعاة سلام واستقرار، ومن أجل ذلك واستشعاراً للمسؤولية الكاملة عن كل أبناء الشعب اليمني، دعمت الحكومة عملية السلام الأممية وجهود المبعوث الخاص لليمن، وانخرطت بكل إيجابية ومرونة في جميع مبادرات السلام وفقاً لمرجعيات السلام في اليمن المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن، لاسيما القرار 2216.

• ميليشيات الحوثي قامت بدعم إيراني بتدمير كل ما هو جميل في اليمن.

طباعة