المبعوث الأممي أكد أن الواقعة تترك صورة سلبية

غريفيث يأسف لحجز الميليشيات ممتلكات 35 نائباً في البرلمان

المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث. أرشيفية

أعرب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، عن أسفه للقرار الذي أصدرته ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، بالتحفظ على ممتلكات 35 نائباً في البرلمان اليمني.

وقال غريفيث في تغريدة نشرها مكتبه على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «آسف للحجز التحفّظي على أصول وممتلكات 35 نائباً يمنياً في صنعاء، الأمر الذي يترك صورة سلبية حول العمل المستقل لمؤسسات الدولة».

وكانت ميليشيات الحوثي، منتصف الشهر الجاري، وجهت بالحجز والتحفظ على أموال وممتلكات 35 نائباً من أعضاء البرلمان اليمني على خلفية حضورهم الجلسة التي احتضنتها مدينة سيئون بمحافظة حضرموت، وأصدرت محكمة خاضعة لسيطرة الحوثيين في صنعاء، قراراً يقضي بالحجز والتحفظ على أموال وممتلكات النواب المعارضين لمشروعها الانقلابي.

وكان رئيس البرلمان العربي، دان أخيراً، قيام ميليشيات الحوثي بالحجز والتحفظ على أموال وممتلكات رئيس مجلس النواب بالجمهورية اليمنية، سلطان البركاني، و34 نائباً من أعضاء المجلس الذين رفضوا الانقلاب الحوثي وانحازوا للشرعية، وأكد البرلمان رفضه القاطع للمحاكمات العبثية والإجراءات غير الدستورية وغير القانونية التي تمارسها ميليشيات الحوثي بحق رئيس وأعضاء مجلس النواب الذين حضروا جلسات مجلس النواب في مدينة سيئون بتاريخ 13 أبريل الماضي.

وأكد البرلمان العربي أن ما قامت به الميليشيات يُعد انتهاكاً صارخاً للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية وقرارات الأمم المتحدة والمعاهدات الدولية، وطالب البرلمان العربي الأمم المتحدة بالتحرك الفوري والعاجل لإلزام ميليشيات الحوثي الإرهابية بالتوقف عن هذه الإجراءات غير القانونية.

طباعة