أحبط عملية إرهابية في البحر الأحمر.. وقصف مواقع الميليشيات بصعدة

التحالف يستهدف مواقع تفخيخ زوارق مسيَّرة تابعة للحوثيين شمال الحديـــدة

المالكي أكد أن الميليشيات تتخذ من محافظة الحديدة مكاناً لإطلاق الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار والزوارق المفخخة. أرشيفية

قالت قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن إنها بدأت تنفيذ عملية عسكرية نوعية، شمال محافظة الحديدة، لتدمير أهداف عسكرية مشروعة تابعة لميليشيات الحوثي الإرهابية، وأفشلت عملية إرهابية في البحر الأحمر، في حين قصفت مقاتلات التحالف مواقع للميليشيات في صعدة.

وتفصيلاً، صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف (تحالف دعم الشرعية في اليمن)، العقيد الركن تركي المالكي، بأن القوات المشتركة للتحالف نفذت، فجر أمس الجمعة، عملية استهداف نوعية شمال محافظة الحديدة، ضد أهداف معادية تتبع للميليشيات الحوثية الإرهابية تهدد الأمن الإقليمي والدولي.

وأوضح العقيد المالكي أن الأهداف المدمرة شملت عدد أربعة مواقع لتجميع وتفخيخ الزوارق المسيّرة عن بعد، وكذلك الألغام البحرية، حيث يتم استخدام هذه المواقع لتنفيذ الأعمال العدائية والعمليات الإرهابية التي تهدد خطوط الملاحة البحرية والتجارة العالمية بمضيق باب المندب، وجنوب البحر الأحمر.

وأضاف العقيد المالكي أن الميليشيات الحوثية الإرهابية تتخذ من محافظة الحديدة مكاناً لإطلاق الصواريخ البالستية، والطائرات بدون طيار، والزوارق المفخخة والمسيّرة عن بعد، وكذلك نشر الألغام البحرية عشوائياً، في انتهاك صريح للقانون الدولي الإنساني، وانتهاكٍ لنصوص اتفاق استوكهولم، واتفاقية وقف إطلاق النار بالحديدة.

وأكد أن قيادة القوات المشتركة للتحالف لها الحق المشروع في اتخاذ وتنفيذ إجراءات الردع المناسبة، للتعامل مع هذه الأهداف العسكرية المشروعة، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، مع استمرار دعمها لكل الجهود السياسية لتطبيق اتفاق استوكهولم، وإنهاء الانقلاب.

وكان التحالف العربي قد أعلن، الليلة قبل الماضية، اعتراض وتدمير زورق مفخخ، مسيَّر عن بعد، أطلقته ميليشيات الحوثي الإيرانية من محافظة الحديدة غربي اليمن، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وصرح العقيد الركن تركي المالكي بأن منظومة القوات البحرية للتحالف رصدت، صباح الخميس، محاولة للميليشيات الحوثية الإرهابية بالقيام بعمل عدائي وإرهابي وشيك جنوب البحر الأحمر، باستخدام زورق مفخخ. وأضاف المالكي أن الميليشيات أطلقت الزورق من محافظة الحديدة، غربي اليمن.

من جانبه، قال المتحدث باسم القوات الحكومية اليمنية في الساحل الغربي اليمني، وضاح الدبيش، أول من أمس، إنه تم إحباط هجوم للحوثيين بزورق مفخخ، كان يستهدف سفينة تجارية في المياه الدولية بالبحر الأحمر غربي اليمن.

وأوضح الدبيش أن معلومات استخباراتية مكنت الفرق العسكرية البحرية، التابعة للتحالف العربي، من تدمير زورق مفخخ سيرته ميليشيات الحوثي باتجاه المياه الدولية في البحر الأحمر. وأضاف: «تم تدمير الزورق في عرض البحر، جنوب الحديدة»، مشيراً إلى أن «الزورق كان يحمل عبوات ناسفة ومتفجرات، ويسير بسرعة تتجاوز ‏الـ35 ميلاً في الساعة». وتابع: «الزورق سيرته ميليشيات الحوثي، لاعتراض سفينة ‏تجارية أثناء مرورها في المياه الدولية قبالة الحديدة».

واعتبر الدبيش أن إفشال هذا الهجوم، يأتي في إطار الجهود التي تبذلها قوات التحالف العربي لتأمين خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر، في ظل تصاعد التهديدات الإرهابية للملاحة الدولية من قبل ميليشيات الحوثي.

وكانت الميليشيات صعدت، خلال الأيام القليلة الماضية، عملياتها العسكرية في جبهات الحديدة، وشنت هجمات متواصلة على مواقع المشتركة والأحياء السكنية في محيط مدينة الحديدة الجنوبي والشرقي، واستهدفت بسلسلة من الهجمات، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة، بينها قذائف الهاون والأسلحة المتوسطة، بالإضافة إلى الأسلحة القناصة.

وواصلت الميليشيات تصعيدها العسكري، من خلال قصف واستهداف مواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، التي تحاول - منذ أيام - استعادة المواقع المحررة، بهدف فتح الطرق باتجاه المناطق المحررة الجنوبية للحديدة، وقطع طرق الإمداد الرابطة بينها ومدينة الحديدة.

كما واصلت استهدافها مناطق الفازة والجبلية في مديرية التحيتا جنوب الحديدة، والواقعة على الطريق البحري الرابط مديرية المخاء مركز عمليات التحالف والقوات المشتركة، وبقية المناطق المحررة في الحديدة.

واستهدفت الميليشيات مواقع القوات المشتركة في الفازة، على الخط الساحلي، بالمدفعية بشكل مكثف ومتواصل، خلال اليومين الماضيين، كما استهدفت مواقع القوات المشتركة شرق مديرية التحيتا بقذائف «آر بي جي». وقصفت مواقع أخرى للقوات شمال المديرية بقذائف مدفعية الهاوتزر بشكل عنيف، وفقاً لمصادر عسكرية بالقوات المشتركة.

وفي العاصمة اليمنية صنعاء، أكدت مصادر محلية وأخرى قبلية، في مديرية أرحب شمال العاصمة، قيام ميليشيات الحوثي بعمليات انتشار واسعة لعناصرها المسلحة وآلياتها العسكرية، في المديرية والتباب المطلة مباشرة على المناطق الواقعة شمال المدينة.

وأوضحت المصادر أن الميليشيات نشرت منظومة صواريخ الكاتيوشا والصواريخ الإيرانية، في التباب والجبال الواقعة بين المديرية ومديرية نهم، التي توجد فيها قوات الجيش اليمني، كما نشرت أسلحة وعناصر مسلحة في التباب المطلة على مطار صنعاء الدولي الواقع شمال العاصمة مباشرة، وأخرى باتجاه مديريات بني حشيش وبني الحارث وهمدان.

وكانت مواجهات مسلحة شهدتها المناطق المحيطة بمطار صنعاء الدولي، بين عناصر حوثية حول قطعة أرض قرب المطار، اتخذتها الميليشيات حجة للقيام بنشر عناصرها وآلياتها العسكرية باتجاه أرحب، والسيطرة على المرتفعات المشرفة على المديرية، وأربع من المديريات في مؤشر إلى مواجهات قادمة ستشهدها المنطقة.

وفي البيضاء وسط اليمن، تواصلت المواجهات بين القوات المشتركة والميليشيات في مديرية الزاهر، لليوم الثاني على التوالي، تركزت في مناطق وقرى آل حميقان، التي استهدفتها عناصر الحوثي بالمدفعية وقذائف الهاون، ما أدى إلى وقوع إصابات في أوساط سكان القرية، الأمر الذي دفع القوات المشتركة والمقاومة المحلية، للرد على مصادر النيران.

وفي صعدة، قصفت مقاتلات التحالف تجمعاً للميليشيات، في منطقة آل عقاب بمديرية سحار الحدودية بثلاث غارات، أدت إلى تدمير آليات عسكرية ومصرع وإصابة من كانوا في مكان الاستهداف، كما قصفت مواقع للحوثيين في مناطق متفرقة من المحافظة.

كما قصفت مقاتلات التحالف مواقع للحوثيين في مديرية رازح، وأخرى في محيط كتاف وباقم، وفي حيدان مسقط رأس زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي.


- الأهداف، التي دمرها التحالف شملت

أربعة مواقع لتجميع وتفخيخ الزوارق المسيّرة

عن بُعْد، وكذلك الألغام البحرية.

- التحالف نفذ عملية استهداف نوعية، شمال

محافظة الحديدة، ضد أهداف معادية تتبع

للميليشيات تهدد الأمن الإقليمي والدولي.


الميليشيات تشكّل لجنة لإقصاء موظفي وكوادر الدولة

كشفت مصادر محلية، في صنعاء، أن ميليشيات الحوثي الإيرانية شكلت لجنة متخصصة لإقصاء موظفي وكوادر الدولة، وإحلال عناصرها وأبناء قتلاها بدلاً منهم، في إطار مسلسل «حوثنة» الوظيفة العامة باليمن.

وذكرت المصادر أن الميليشيات الحوثية شكلت اللجنة من بعض عناصرها في وزارتي المالية والخدمة المدنية، لإحلال عناصر الميليشيات فيها بدلاً من موظفيها السابقين، مشيرة إلى أن اللجنة ستنفذ نزولاً ميدانياً إلى مختلف وزارات ومؤسسات الدولة في العاصمة صنعاء، والمناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات.

وأضافت أن تلك اللجنة ستقوم بدراسة أوضاع موظفي مؤسسات الدولة، ورفع تقارير عنهم، تمهيداً لإحلال عناصر تابعة للميليشيات بديلة عنهم، مؤكدة وجود كشوفات جاهزة للأسماء التي سيتم إحلالها، بدلاً من الموظفين الذين يتوقع إقصاؤهم. عدن - الإمارات اليوم

 

طباعة