انتهاكات حوثية.. تجنيد أطفال وتفخيخ مدارس وبيوت

ذكر المركز الإعلامي التابع للمنطقة العسكرية الخامسة أن الميليشيات واصلت تجنيد الأطفال من المراكز الصيفية التي أنشأتها أخيراً وزجت بهم في جبهة حرض للقتال، وتم أسر أعداد منهم، كما أقدمت على تفخيخ المدارس والبيوت والطرقات داخل المدينة.

ونقل عن أسرى قولهم إن الميليشيات استقدمتهم من المراكز الصيفية نحو القتال في حرض بعد تلقيهم دورات ثقافية في الفكر الطائفي التابع للحوثيين، وأقر الطفل الأسير يحيى محمد الوظاف (حجة) بقيام الميليشيات بتجنيده ونقله إلى جبهة حرض بعد إلحاقه بدورة ثقافية في المراكز الصيفية التابعة للجماعة، مؤكداً قيام الميليشيات بأخذ الأطفال إلى الجبهات أثناء فترة الإجازة المدرسية السنوية.

وكانت الميليشيات شرعت مطلع يوليو الماضي بإقامة 88 مركزاً صيفياً للأطفال والمراهقين في صنعاء والمناطق الخاضعة لها، وفقاً لمصادر تربوية، وتعبئة عقولهم بالأفكار الطائفية وإلحاق البعض منهم بجبهات القتال.

من جانبه، كشف الأسير عبدالرحيم أحمد محمد الزجاري (المحويت)، عن قيام الميليشيات بتلغيم القرى والمدارس وممرات الطرق الرابطة بين القرى والأحياء، وتحذير الميليشيات له من العبور من هذه الطرقات أو دخول المدارس المفخخة.

وكان الجيش اليمني تمكن من أسر ثلاثة وعشرين عنصراً من الميليشيات الحوثية أثناء عملياته العسكرية في محيط مدينة حرض الحدودية.

طباعة