إسقاط «مسيَّرة» حوثية.. وإفشال هجوم بـ «حيران» حجة

الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة في الصفراء وكتاف بصعدة

الجيش اليمني يشن عمليات هجومية ضد مواقع الحوثيين بصعدة ويواصل التقدم في معقل الميليشيات. أرشيفية

تمكنت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، من تحرير مناطق جديدة في مديريتي الصفراء وكتاف، لتواصل تقدمها في جبهات صعدة، معقل ميليشيات الحصنعاء - الإمارات اليوموثي الانقلابية المدعومة من إيران وزعيمها عبدالملك الحوثي، كما واصلت قوات الجيش تقدمها في جبهات حجة والضالع، مع استمرار الخروقات والتصعيد العسكري للميليشيات في جبهات الساحل الغربي، بينما تمكن الجيش من إسقاط مسيرة حوثية في حجة، وأفشل هجوماً للميليشيات في المحافظة.

وفي التفاصيل، حققت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، تقدماً جديداً في جبهة كتاف شمال محافظة صعدة، وتمكنت من تأمين مواقع عدة في جبهة النقعة بمديرية الصفراء، وأفشلت هجوماً على وادي الجبارة في مديرية كتاف.

وحسب «المركز الإعلامي للجيش اليمني»، فإن مقاتلي الجيش استكملوا تمشيط وتأمين سلسلة جبال عار ووادي عار وجبال القصوص في جبهة النقعة بمديرية الصفراء، فيما تواصل الفرق الهندسية انتزاع الألغام التي زرعتها الميليشيات الانقلابية قبل دحرها منها، خلال الأيام الماضية.

وكانت قوات الجيش، مسنودة بتحالف دعم الشرعية، شنت هجوماً واسعاً خلال اليومين الماضيين، تمكنت خلاله من استعادة جبال القصوص وسلسلة جبال عار ووادي عار من سيطرة الميليشيات الإيرانية، وتكبيدها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وتدور مواجهات يومية في عدد من جبهات القتال بمحافظة صعدة، تتكبد فيها ميليشيات الحوثي خسائر كبيرة، منها جبهة كتاف التي تمكنت فيها قوت الجيش اليمني من إفشال هجوم لميليشيات الحوثي باتجاه المناطق المحررة في وادي الجبارة.

وأكدت مصادر عسكرية، في كتاف، تمكن قوات الجيش مسنودة بمقاتلات التحالف، بينها طيران الأباتشي، من إفشال هجوم ومحاولة التفاف على مواقع الجيش في وادي الجبارة، مشيرة إلى أن قوات الجيش تمكنت من إفشال هجوم للميليشيات على تبة الموت، وكبدتهم خسائر كبيرة.

وكانت قوات الجيش اليمني، مسنودة بطيران الأباتشي، تمكنت من فك حصار الميليشيات الذي فرضته، أول من أمس، على منطقة جبال الطلة بوادي الجبارة، وكبدتها خسائر كبيرة، بينهم قياديان في صفوف الميليشيات.

وأوضحت المصادر أن أكثر من 30 من عناصر الميليشيات قتلوا وأصيب آخرون، نتيجة المعارك وغارات طيران الأباتشي، التي شنت 25 غارة على شرق كتاف، استهدفت تعزيزات ومواقع عسكرية تابعة للميليشيات، التي عملت خلال الشهرين الماضيين على الدفع بتعزيزات كبيرة إلى جبهات صعدة، بهدف إيقاف تقدم القوات في جبهات كتاف والصفراء وباقم ورازح.

وفي تعز، أكدت مصادر عسكرية مصرع عدد من عناصر ميليشيات الحوثي، بينهم قيادي ميداني، في قصف مدفعي للجيش استهدف مواقع وتجمعات تابعة لهم في منطقة الربيعي غربي المدينة، فيما شهدت جبهات الزنوج والأربعين شمال تعز اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش والميليشيات الحوثية، أدت إلى تدمير عدد من آلياتها العسكرية.

وفي حجة، أعلنت قوات الجيش اليمني اعتراض طائرة مسيرة حوثية في مديرية حيران المحررة، وتم تدميرها في الجو، وهي الثالثة التي يتم اعتراضها في المناطق المحررة بحجة.

وكانت قوات الجيش اليمني تمكنت من إفشال هجوم لميليشيات الحوثي غرب حيران، استخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة، لكنها فشلت في تحقيق هدفها في التقدم نحو المناطق المحررة، نتيجة صمود القوات المرابطة في تلك المنطقة.

وفي الحديدة، عاودت ميليشيات الحوثي قصفها واستهدافها مواقع القوات المشتركة شرق مدينة الحديدة، مستخدمة الأسلحة الرشاشة المتوسطة، وفقاً لمصادر عسكرية، مشيرة إلى أن القصف طال عدداً من المواقع التابعة للقوات المشتركة في منطقة كيلو 16، وشارع 7 يوليو، وشرق مدينة الصالح بالأسلحة المتوسطة.

وأوضحت المصادر أن قصف الميليشيات استمر على فترات متقطعة، أمس وأول من أمس، واستخدمت فيه عيارات متوسطة، وغيرها من الأسلحة.

كما قصفت الميليشيات مواقع القوات المشتركة شمال الجبلية، التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة، بمدفعية الهاون الثقيل من عيار 120، وبمدفعية الهاوتزر. كما أطلقت الميليشيات نيران أسلحتها على مواقع مستخدمة معدلات البيكا وسلاح الدوشكا، بالإضافة إلى الأسلحة القناصة.

ووفقاً للمصادر، فإن الميليشيات استمرت بعمليات الحشد وإرسال مزيد من القوات والدفع بتعزيزات عسكرية ضخمة، تتضمن آليات عسكرية تحمل مئات العناصر الحوثية إلى مناطق متفرقة في إطار تصعيدها العسكري المتواصل، مؤكدة أن الأوضاع في جبهات الساحل تتجه نحو التصعيد العسكري، في ظل الخروقات المستمرة التي تنفذها الميليشيات على المواقع المشتركة والأحياء السكنية، دون أن تحرك الأمم المتحدة ساكناً لتنفيذ اتفاق السويد.

كما واصلت الميليشيات قصفها واستهدافها لمواقع القوات المشتركة في منطقة الفازة بمديرية التحيتا، باستخدام مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، وبقذائف مدفعية الهاون الثقيلة. وأوضحت المصادر أن الميليشيات استهدفت مواقع أخرى تابعة للقوات المشتركة في الفازة نفسها بمدفعية الهاون الثقيل عيار 120، ومدفعية الهاوتزر.

وكانت القوات المشتركة أحبطت محاولة تسلل حوثية، هي الثانية في أقل من 24 ساعة، باتجاه مديرية التحيتا من الجهة الشرقية، وكبدتهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وأجبرتهم على التراجع إلى مواقعهم باتجاه مفرق العدين.

وفي الضالع، أصيب عدد من المدنيين بجروح مختلفة، جراء استهدافهم بقناصة ميليشيات الحوثي في بلدة المشاريح بمديرية حجر، التي تشهد قصفاً واستهدافاً حوثياً باتجاه المدنيين، يتركزان في بلدتي الريبي والشريفة، اللتين تم تطهيرهما من عناصر الميليشيات، ولم تجد سوى استخدام القنص والقصف على المدنيين، للرد على هزيمتها.

طباعة