الجيش اليمني يتقدم في صعدة وحجة وسط انهيار جبهات الميليشيات

تدمير كهوف لتخزين صواريخ وطائرات حوثية خلال عملية واسعة للتحالف في صنعاء

طيران التحالف نفذ أكثر من عملية عسكرية في أكثر من جبهة استهدف خلالها مواقع حوثية. أرشيفية

نفذت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، الليلة قبل الماضية، عملية عسكرية نوعية لتدمير عدد من الأهداف العسكرية المشروعة، عبارة عن كهوف تستخدمها ميليشيات الحوثي الإرهابية لتخزين الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار والأسلحة، وتقع في فج عطان ومعسكر العمد بصنعاء، فيما واصلت قوات الجيش اليمني تقدمها في جبهات صعدة وحجة، وسط تراجع وانهيار جبهات ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في حين واصلت الميليشيات تصعيدها العسكري في جبهات الساحل الغربي لليمن.

وتفصيلاً، قال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، في تصريح بثته وكالة الأنباء السعودية (واس)، إن قيادة القوات المشتركة للتحالف نفذت الليلة قبل الماضية عملية عسكرية نوعية، لتدمير عدد من الأهداف العسكرية المشروعة، عبارة عن كهوف تستخدمها ميليشيا الحوثي الإرهابية لتخزين الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار، وكذلك الأسلحة، وتقع هذه الكهوف في فج عطان ومعسكر العمد بالعاصمة صنعاء.

وأوضح المالكي أن عملية الاستهداف امتداد للعمليات العسكرية النوعية السابقة لتدمير القدرات الحوثية، والتي تنفذها قيادة القوات المشتركة للتحالف لتدمير هذه القدرات، وتحييد خطرها على الأمن الإقليمي والدولي.

وأكد العقيد المالكي أن عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية، وأن قيادة القوات المشتركة للتحالف اتخذت كل الإجراءات الوقائية والتدابير اللازمة لحماية المدنيين من أي أضرار جانبية، مع استمرارها في تنفيذ الإجراءات الصارمة لتدمير هذه القدرات، وتحييد خطرها على المدنيين داخل اليمن ودول جوار اليمن.

وكان شهود عيان في المدينة أكدوا أن الغارات كانت عنيفة وغير مسبوقة، وجاءت بعد تحليق مكثف لمقاتلات التحالف في سماء العاصمة استمر لساعات، وأن الغارات استهدفت معسكر ألوية الصواريخ في جبل عطان، ومعسكر العمد بصنعاء، والذي يحوي مخازن صواريخ بالستية وطائرات بدون طيار وأسلحة استراتيجية، حيث أدت الغارات إلى تدميرها.

وكانت مقاتلات تابعة للتحالف قد شنت في وقت سابق غارات جوية على مواقع وتجمعات لميليشيات الحوثيين، في محافظة صعدة شمال اليمن.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن موقع «سبتمبر نت»، التابع لوزارة الدفاع اليمنية، أن مقاتلات تحالف دعم الشرعية في اليمن استهدفت تجمعات لميليشيات الحوثي الانقلابية بخمس غارات جوية في مديرية كتاف شرقي محافظة صعـدة، إضافة إلى استهداف غرف عمليات قتالية لميليشيا الحوثي الإرهابية في المديرية، ما نتج عنه مصرع وجرح عدد من عناصر الميليشيا المتمردة، وتدمير غرف العمليات.

من جهة أخرى، أفاد موقع «سبتمبر نت» أن القيادي في ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران، المدعو عبدالله بطيلي، أصيب بجروح بليغة مع عدد من مرافقيه، إثر انفجار لغم أرضي زرعته عناصر حوثية، بأطراف مديرية حيس جنوب محافظة الحديدة غرب اليمن.

من جانبها، واصلت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي تقدمها في جبهة كتاف، وقصفت مواقع للميليشيات بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا، أدت إلى تدمير آليات عسكرية تابعة للحوثيين كانت رابضة في مداخل مركز المديرية، كما أدت إلى مصرع وإصابة عدد من عناصرهم.

وأفادت مصادر ميدانية في صعدة، بأن الجيش اليمني بات على مقربة من مركز مديرية كتاف، بعد إحكام سيطرته على الطرق المؤدية إلى مركز المديرية، ما أدى إلى قطع الإمدادات عن عناصر الميليشيات الذين باتوا محاصرين في مركز المديرية.

وفي حجة، واصلت قوات الجيش اليمني تأمينها المواقع المحررة حديثاً في جبهة حرض، من الألغام والمتفجرات التي زرعتها الميليشيات الإيرانية، وفقاً لمصادر عسكرية في المنطقة الخامسة، مشيرة إلى أن القوات تمكنت من تحرير منطقة كرس اليماني في قلب مديرية حرض، فيما أسفرت المعارك عن مقتل 13 عنصراً من ميليشيات الحوثي إلى جانب عدد من الجرحى، كما تمت استعادة كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وأوضحت المصادر أن مقاتلات التحالف شاركت في العملية العسكرية المتواصلة في جبهة حرض، وقصفت بغارات عدة مواقع وتحصينات للميليشيات الحوثي في المواقع المحيطة بالكرس، وأدت الغارات إلى سقوط قتلى وجرحى من الحوثيين وتدمير آليات قتالية تابعة لها، لافتة إلى أن المعارك مستمرة في المناطق المحيطة بالكرس.

وفي البيضاء وسط اليمن، لقي عدد من عناصر ميليشيات الحوثي مصرعهم، وأصيب آخرون، أمس، في عملية عسكرية واسعة شنتها القوات المشتركة والمقاومة المحلية في مديرية الزاهر، تركزت في منطقة آل حميقان، والتي أدت إلى تدمير عدد من الآليات التابعة للميليشيات.

ووفقاً لمصادر ميدانية، فإن اشتباكات عنيفة اندلعت أمس، بين القوات المشتركة مسنودة بالمقاومة المحلية من جهة والميليشيات الحوثية من جهة أخرى، في جبهة الحبج بمنطقة آل حميقان، التابعة لمديرية الزاهر، أسفرت عن قتلى وجرحى من الحوثيين، مشيرة إلى أن مقاتلات التحالف كانت استهدفت مواقع الحوثيين في المنطقة بعدد من الغارات أسفر عن تدمير آليات عسكرية تابعة لهم، بينها عربة بي إم بي.

وفي الضالع، شهدت جبهة مريس معارك ضارية بين القوات المشتركة، مسنودة بالمقاومة الجنوبية والحزام الأمني والميليشيات، تمكنت خلالها القوات المشتركة والمقاومة من التوغل في اتجاه الفاخر، ونقيل الخشبة، وفقاً لمصادر ميدانية، مؤكدة أن العمليات العسكرية شاركت فيها مقاتلات التحالف.

وأكدت المصادر أن المواجهات توسعت لتشمل منطقة حجر السفلى، وموقع الأقروض وحمرات، والمشاريح والمرياح، ما خلف عدداً من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات الإيرانية التي فرت قياداتها الميدانية نحو المناطق المحاذية لمحافظة إب.

وفي الحديدة، واصلت ميليشيات الحوثي خروقاتها المتواصلة للهدنة الأممية وجرائمها اليومية بحق سكان مدن الساحل الغربي، كما واصلت استهدافها مواقع القوات المشتركة في الحديدة والتي طالت أمس حي المنظر جنوب المدينة، حيث استهدفته الميليشيات بقذائف المدفعية الدبابات الثقيلة والهاوزر.

كما واصلت الميليشيات استهداف مواقع القوات المشتركة في شرق الدريهمي، والتي تعرضت لقصف مدفعي عنيف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة، بينها قذائف مدفعية الهاون عيار 120 و82 وقذائف مدفعية الهاوزر، بالإضافة إلى معدلات البيكا والدوشكا وسلاح 14.5 وغيرها من الأسلحة المتوسطة.

طباعة