قيادات بارزة للميليشيات بين القتلى.. وانتهاكاتها تتواصل في الساحل الغربي

الجيش اليمني يكبّد الحوثيين خسائر فادحة في جبهات عدة

جنود من الشرعية اليمنية في منطقة المخدرة شمال غرب مأرب. رويترز

شهدت جبهات القتال في اليمن تصعيداً عسكرياً لافتاً، خلال اليومين الماضيين، ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، تركزت في جبهات محيط العاصمة صنعاء وصعدة وحجة ومأرب، وفيما تواصلت العمليات العسكرية للقوات اليمنية المشتركة في جبهات الضالع، استمرت الميليشيات الحوثية في استهداف مواقع القوات اليمنية المشتركة والأحياء السكنية في جبهات الساحل الغربي.

وتفصيلاً، لقي 36 من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران مصرعهم، بينهم 10 من القيادات البارزة، خلال المعارك التي تجددت بين قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي، وبين عناصر الحوثي، في جبهات محيط العاصمة صنعاء، وأشارت مصادر ميدانية إلى أن جبهات نهم الواقعة شمال شرق صنعاء شهدت معارك عنيفة بين الجانبين، خلال اليومين الماضيين، أدت إلى سقوط تلك الخسائر في صفوف الحوثيين إلى جانب تدمير عدد من آلياتهم العسكرية.

وقالت القيادات الميدانية إن الجيش شنّ هجمات ارتدادية ضد مواقع ميليشيات الحوثي في جبهات نهم، تركزت في منطقة الحول ومحيط جبال القرن، والمدفون، وامتدت إلى المناطق التي تبعد عن مديرية أرحب، مؤكدة أن المعارك خلفت 36 قتيلاً، بينهم 10 من القيادات البارزة في صفوف الحوثيين، إلى جانب إصابة 69 آخرين، معظمهم من أبناء مديرية أرحب ممن تم الزج بهم في جبهات القتال من قبل الميليشيات.

وأوضحت المصادر أن القيادات الحوثية التي لقيت مصرعها، هم المشرف المالي للحوثيين في مديرية أرحب، يحيى مقبل حسين المكروب، ومشرف قرية القصبة في شعب أرحب، صادق محمد صالح جحام، وعبدالله محمد محمد الحياسي (قيادي ميداني)، والحكم عبدالله أحمد العومري (مسؤول قرية عومرة)، والقادة الميدانيون علوي علي علوي الجنيد، وعبدالله محمد قاسم البريهي، ومحمد داحش حسين علي القصير، ومحمد هادي أحمد المهرس، وصالح محمد صالح أبومريم، ومأمون أحمد محسن أبو جعيل.

وفي صعدة، أكدت مصادر ميدانية أن مقاتلات التحالف العربي استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات في منطقة الغولة بمحيط مديرية كتاف، خلّفت عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين، إلى جانب تدمير عدد من آلياتهم العسكرية، مشيرة إلى أن قوات الجيش تمكنت من شن هجمات نوعية، أمس، على مواقع الميليشيات في محيط مركز المديرية.

وأكدت المصادر أن قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف، باتت تتحكم في جميع العمليات العسكرية في مديرية كتاف، أكبر مديريات صعدة، وتسيطر على 90% من أراضي المديرية، ولم يتبقّ سوى مركز المديرية المحاصر من ثلاث جهات، لافتة إلى أن العمليات العسكرية التي تشنها قوات الجيش تهدف إلى اختراق آخر خطوط العدو في مركز المديرية، مع مراعاة عدم سقوط ضحايا في أوساط المدنيين الذين تتحصن عناصر الحوثي بهم.

وفي حجة، أكدت مصادر عسكرية في قوات الجيش اليمني تمكن القوات التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة، من صد هجمات عدة لميليشيات الحوثي، استهدفت مواقعهم في شرق مديرية حيران، ومحيط مثلث عاهم الاستراتيجي.

وقالت مصادر عسكرية للمركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة إن صد الهجوم أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في أوساط عناصر الميليشيات، واستعادة أسلحة متنوعة، وإن الهجوم تركز على مناطق في شرق حيران المحررة وغرب مثلث عاهم، أدى إلى مصرع وإصابة عدد من عناصر الحوثي.

وفي مأرب، أفادت مصادر عسكرية بأن قوات الجيش التابعة للمنطقة العسكرية الثالثة تمكنت من إفشال هجمات للميليشيات، باتجاه مواقع الجيش في صرواح وجبل هيلان، وأن قوات الجيش أرسلت تعزيزات إلى جبهات وادي الضيق وشمال صرواح بهدف مواجهات أي محاولات تسلل وهجمات للميليشيات.

وفي الحديدة على الساحل الغربي لليمن، واصلت ميليشيات الحوثي الإيرانية تصعيدها العسكري، في جميع الجبهات الممتدة من مدينة الحديدة إلى مديرية حيس، وشنت هجمات متعددة على مواقع القوات المشتركة داخل مدينة الحديدة، كما استهدفت مواقع القوات اليمينة المشتركة في حي منظر جنوب المدينة.

ووفقاً للمركز الإعلامي لقوات العمالقة، فإن الميليشيات استخدمت في هجماتها مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، وإن الهجمات العنيفة تركزت على حي منظر وأطراف مطار الحديدة، مؤكداً أن القوات المشتركة أفشلت تلك الهجمات ومحاولات التسلل التي كانت مرصودة، ما خلّف خسائر كبيرة في صفوف الحوثيين.

وأوضحت المصادر أن الميليشيات دفعت، خلال أيام العيد، بتعزيزات ومجاميع مسلحة إلى داخل مدينة الحديدة، وتمركزت تلك العناصر في وسط الأحياء السكنية، وفي المساجد والمدارس والمؤسسات المدنية، ونشرت قناصة على عدد من أسطح المباني. ورصدت مصادر ميدانية مجاميع مسلحة استقدمتها الميليشيات، أخيراً، إلى الحديدة في كل من مسجدي القدس والإرشاد بشارع جمال في مدينة الحديدة، علاوة على تمركز مسلحين في عدد من مساجد وملحقات الجوامع بالمدينة.

إلى ذلك عاودت ميليشيات الحوثي، أمس، استهدافها لمواقع القوات المشتركة المرابطة في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة وقذائف الهاون عيار 120، وبالأسلحة الرشاشة الثقيلة عيار 23، وبالأسلحة المتوسطة من عيار 14.5.

كما واصلت استهدافها لعدد من أحياء مدينة حيس المكتظة بالسكان، مستخدمة الأسلحة المتوسطة والقناصة، ما أدى إلى إصابة طفلتين وشاب برصاص وقذائف الميليشيات، في جريمة جديدة ترتكبها عناصرهم بحق الأطفال والنساء في مناطق الساحل الغربي.

كما واصلت الميليشيات استهدافها مواقع تتمركز فيها القوات المشتركة في مديرية الدريهمي جنوب الحديدة، مستخدمة القذائف المدفعية الثقيلة بمختلف أنواع الأسلحة الرشاشة الخفيفة والمتوسطة، مستخدمة قذائف مدفعية الهاون من عيار 120 وقذائف المدفعية من عيار 82. وفي البيضاء وسط اليمن، أكدت مصادر ميدانية وأخرى محلية تمكن القوات التابعة للحزام الأمني والمقاومة الجنوبية، من إحباط محاولة ميليشيات الحوثي فتح جبهة جديدة باتجاه الجنوب، من خلال استهدافها مواقع تتمركز فيها قوات جنوبية في مديرية يافع التابعة لمحافظة لحج، من مواقع لهم في مديرية الزاهر بمحافظة البيضاء.

وأكدت المصادر تصدي الحزام الأمني وقوات المقاومة الجنوبية لهجوم شنته الميليشيات الحوثية باتجاه منطقة السر، ومناطق أخرى تقع بمديرية الحد يافع، وأجبرتهم على التراجع والفرار باتجاه مديرية الزاهر في البيضاء وأنها طهرت مناطق صبر وثمنان وحصاحص وريشان في شمال يافع من عناصرهم، وقامت بتأمين تلك المناطق بالكامل بعد وصول تعزيزات قادمة من لحج وعدن إلى المنطقة.

وأشارت المصادر إلى أن التعزيزات تمركزت في المناطق التي شهدت مناوشات حوثية، وان الحياة وحالة الهدوء عادتا إلى تلك المناطق بعد إحباط محاولتَي هجوم واندحار العدو بخسائره.

وفي الضالع، واصلت القوات اليمنية المشتركة، مسنودة بقوات الحزام الأمني والمقاومة الجنوبية، عملياتها العسكرية ضد ميليشيات الحوثي في جبهات باب القفلة - باب غلق بمديرية قعطبة وجبهة حجر - باجة في شمال وغرب الضالع، وفقاً لمصادر ميدانية، أشارت إلى معارك مشتعلة في تلك الجبهات بين الجانبين.

وأوضحت المصادر أن الميليشيات تكبّدت خسائر كبيرة في المعارك بتلك الجبهات، وتم صد عدد من الزحوفات والهجمات التي شنتها الميليشيات والتي كان أعنفها في جبهة لكمة الدوكي بجبهة حجر.


 مقاتلات التحالف العربي استهدفت مواقع وتجمعات للميليشيات في منطقة الغولة بمحيط مديرية كتاف بصعدة.

طباعة