الحكومة اليمنية تهدد بتعليق المفاوضات في ملف الأسرى

الميليشيات تصعّد عملياتها العسكرية في الساحل الغربي

الفرق الهندسية نزعت وأتلفت أكثر من 430 لغماً وعبوة ناسفة زرعتها الميليشيات. إي.بي.إيه

استهدفت ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، أمس، مواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية في جنوب الحديدة على الساحل الغربي لليمن، وواصلت إرسال تعزيزاتها العسكرية الى جبهات الحديدة، فيما هدد فريق الحكومة اليمنية في مفاوضات ملف الأسرى والمحتجزين، بتعليق المفاوضات بسبب أحكام حوثية بالإعدام لـ 36 ناشطاً يمنياً.

وفي التفاصيل، أفادت مصادر ميدانية في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوب الحديدة على الساحل الغربي لليمن عن استهداف الميليشيات لمواقع القوات المشتركة في المنطقة، أمس، مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في إطار خروقها للهدنة الأممية.

وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات واصلت إرسال التعزيزات العسكرية الضخمة إلى مدينة الحديدة، إلى جانب نشر المئات من المسلحين والقناصة في شوارع المدينة.

وكثفت الميليشيات قصف واستهداف مواقع القوات المشتركة في التحيتا جنوب الحديدة ونشر أسلحة ثقيلة ومنصات إطلاق على أسطح المنازل والمحال التجارية بمدينة الحديدة، واستهدفت مطاحن البحر الأحمر بالقذائف، حيث استهدفت أحد مخازن المطاحن بأربع قذائف هاون بعد أن استكملت إدارة الشركة تنقية كميات القمح المخزنة داخلها والتابعة لبرنامج الأغذية العالمي.

وفي الضالع، أحرزت القوات المشتركة تقدماً كبيراً وحاسماً في جبهات شمال الضالع بعد معارك عنيفة وممتدة لأيام توجتها بتطويق الميليشيات والإطباق عليها في منطقة الفاخر الاستراتيجية شمال مديرية قعطبة، بعد استكمال تحرير جميع المواقع والتباب المطلة على سليم والفاخر، ما خلف سقوط 20 بين قتيل وجريح من الميليشيات.

وقالت المصادر إن القوات المشتركة والمقاومة الجنوبية تمكنت من تحرير منطقة سليم وأجزاء كبيرة من منطقة الفاخر المحاذية لإب من الجهة الشرقية، مشيرة إلى أن القوات المشتركة واصلت تقدمها نحو القفلة - الزبيريات بعد تحرير تبة القراميد وتبة الذرة والحبيل الرابط بين القفلة والزبيريات.

وفي صعدة، أكدت مصادر عسكرية في ألوية حرس الحدود اليمنية تمكن الفرق الهندسية التابعة لها مسنودة بمختصين من التحالف العربي من نزع واتلاف أكثر من 430 لغماً وعبوة ناسفة زرعتها الميليشيات في مناطق آل صبحان، وآل حماقي، وآل الزماح، بمديرية باقم شمال محافظة صعدة، وقد تمكنت مقاتلات التحالف من استهداف مخزن أسلحة للحوثيين في محيط مركز المديرية ودمرته وفقاً لمصادر عسكرية.

سياسياً، هدد فريق الحكومة اليمنية في مفاوضات ملف الأسرى والمحتجزين، بتعليق المفاوضات بسبب الحكم القضائي الذي أصدرته محكمة تابعة لميليشيات الحوثي الإيرانية بحق 36 ناشطاً يمنياً. وقال رئيس الفريق الحكومي هادي هيج، في تغريدة له على «تويتر»، إن ما صدر من أحكام المحكمة الحوثية غير الشرعية بالإعدام على 36 ناشطاً هو تصرف غير قانوني، مؤكداً أن هذه التصرفات تصب في تعليق ملف الأسرى وصولاً إلى القضاء عليه.

بدورها، أدانت الحكومة اليمنية في اجتماعها الدوري، أول من أمس، هذه الأحكام الباطلة والجائرة من قبل الميليشيات التي تستخدم القضاء كأداة قمع لمعارضي انقلابها.

وطالبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، بالتدخل بكل الوسائل الممكنة لوقف تنفيذ هذه الأحكام الباطلة من قبل محكمة لم تعد ذات صفة قانونية.

طباعة