التحالف العربي: لا نية للحوثيين لتطبيق اتفاق السويد

المالكي شدد على أن التحالف يقدم الدعم الكامل للمنظمات الإنسانية وبرنامج الغذاء العالمي. أرشيفية

أكد المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد تركي المالكي، عدم وجود نية لدى الحوثيين لتطبيق اتفاق السويد، متهماً الميليشيات بالتعنت في تسليم الموانئ وفتح الطرق، وإعادة الانتشار في الحديدة.

وأضاف العقيد المالكي، خلال مؤتمر صحافي، أمس، أنه تم رصد 368 خرقاً من جانب الحوثيين لوقف إطلاق النار في الحديدة منذ توقيع الاتفاق، مثمناً في الوقت نفسه التزام الجيش اليمني والمقاومة المشتركة به.

وألمح إلى أن الميليشيات الحوثية استخدمت العديد من الأسلحة المحظورة منذ توقيع اتفاق السويد، إلى جانب نشر القناصين، كما تم إطلاق صاروخين باليستيين في بداية تنفيذ الاتفاق باتجاه الحديدة، أثناء فترة وقف إطلاق النار، موضحاً أن عناصرها تواصل حفر الخنادق في المحافظة لتخزين الأسلحة، ما يدل على نيتهم عدم تطبيق اتفاق السويد.

وفضح المتحدث باسم التحالف استمرار الحوثيين في زرع الألغام بصنعاء وتعز، ما يمنع تحرك القافلة الإغاثية، مفنداً مزاعم الميليشيات حول استعادتها بعض المناطق التي حررها الجيش اليمني، بقوله: «هذا لم يحدث».

وقدّم العقيد المالكي حصراً بأعداد الصواريخ التي أطلقها الحوثيون تجاه السعودية، حيث وصلت إلى 213 صاروخاً، لافتاً إلى أن هناك تأخيراً من جانب المليشيات في تطبيق الخط الزمني لاتفاق السويد، إضافة إلى سرقتها المساعدات الإنسانية، ومنع العاملين بمنظمات الإغاثة من التحرك في البلاد.

وشدد المالكي على أن التحالف يقدم الدعم الكامل للمنظمات الإنسانية وبرنامج الغذاء العالمي.

وتعهد باستمرار التحالف العربي في دعم العمليات الهجومية الخاصة بالجيش الوطني اليمني، لافتاً إلى تمكنه من إسقاط طائرة استطلاع تابعة للميليشيات في منطقة اتياس.

واختتم المتحدث باسم التحالف العربي حديثه، قائلاً: «تم تدمير منظومة اتصالات تابعة للحوثي بمحافظة صعدة، واستهداف عربة تقل أسلحة تابعة للميليشيات في حجة».

طباعة