364 قتيلاً وجريحاً من الحوثيين في 72 ساعة

موقع الجيش اليمني: الانتصارات الوهمية للميليشيات مجرد «أكاذيب»

صورة

ذكر تقرير نشره موقع الجيش اليمني «سبتمبر نت»، أن الانتصارات الوهمية للميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، وادعاءها السيطرة على مديرية صرواح في محافظة مأرب، مجرد «أكاذيب» ساقها الحوثيون على مختلف منصات التواصل الاجتماعي، رافقها طوال ثلاثة أيام هجمات لعناصر الميليشيات المتمردة على مواقع الجيش الوطني اليمني في جبهة صرواح.

وأشار التقرير إلى أن هذه الهجمات كانت بمثابة «انتحار» لأسباب عدة، أبرزها أن عناصر الميليشيات الحوثية أدخلت نفسها بين كماشة أفراد الجيش الوطني عندما تسلل المئات من أفرادها إلى بعض مواقع الجيش بصرواح، في محاولة منهم لمهاجمة معسكر كوفل، وأيضاً من أجل التقاط صور ومقاطع فيديو، لتضليل اتباعها، ولاستخدام هذه الأكاذيب في «إعادة ضبط المصنع لعناصرها المهزومة نفسياً ومعنوياً جراء تلقيهم الصفعات والهزائم المتتالية والضربات العسكرية والميدانية في مختلف جبهات القتال».

وأشار التقرير إلى أنه لم تمضِ ساعات قليلة ليأتي الرد على هذه الادعاءات، وبالأدلة الملموسة بالصوت والصورة، ومن داخل مواقع الجيش الوطني في جبهة صرواح، وذلك من خلال النقل الحي لإعلام وقنوات الشرعية، لزيارة القيادة العسكرية للجيش الوطني واللقاءات المباشرة مع قادة مواقع الجيش والمقاومة الشعبية هناك، داحضاً بذلك كل الأكاذيب وادعاءات السيطرة الإعلامية على مأرب.

وأوضح التقرير أن ثاني الأدلة المادية لفضح أكاذيب الميليشيات، هو مئات الجرحى والجثث في ساحة المعركة، واضطرت الميليشيات إلى إجبار بعض المستشفيات الخاصة في صنعاء على استيعابهم ومعالجتهم مجاناً.

ونقل التقرير عن مصادر مطلعة، تأكيدها أن ما يزيد على 364 من عناصر ميليشيات الحوثي سقطوا بين قتيل وجريح واستقبلتهم مستشفيات العاصمة صنعاء خلال 72 ساعة، وأغلبيتهم من الجرحى وجميعهم من جبهة صرواح.

ونقل التقرير أيضاً عن شهود عيان، أن جميع عناصر الميليشيات الذين كانوا يهاجمون مواقع الجيش في صرواح لا يعود منهم أحد، حتى دفع ذلك بمن تبقّى منهم إلى الفرار من أمام الجيش الوطني ومن مواقعهم في ميسرة الجبهة باتجاه مناطق بني ظبيان بخولان وصنعاء.

ولفت إلى أنه تزامناً مع ذلك، كانت هناك هجمات فاشلة للميليشيات في جبهة المتون بمحافظة الجوف، تكبدت على إثرها خسائر فادحة على يد الجيش الوطني الذي تمكن في هجوم معاكس من تحرير جبل الوروري، وقتل وجرح العشرات من الميليشيات، الأسبوع الماضي.

وحسب مصادر محلية، فإن الجيش الوطني شن هجمات عنيفة على مواقع الميليشيات الحوثية المتمردة في جبهة «المهاشمة- خب والشغف»، محرزاً من انتصارات كبيرة وتكبيد الحوثيين خسائر فادحة.

في سياق متصل، اطلع رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش اليمني، الفريق الركن بحري عبدالله النخعي، أمس، على سير العمليات العسكرية في جبهة صرواح بمحافظة مأرب.

واستمع النخعي من القيادات العسكرية في جبهة صرواح إلى تقرير عن الانتصارات التي حققها الجيش مسنوداً بالمقاومة الشعبية وقوات التحالف العربي، على الميليشيات الحوثية الانقلابية.

وأكد أن العمليات العسكرية ستستمر في مختلف الجبهات، حتى تحقيق كامل الأهداف واستعادة الشرعية، وإنهاء الانقلاب وعودة الأمن والاستقرار لليمن، مشيداً بالانتصارات التي أحرزها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مواجهة ميليشيا الحوثي الانقلابية، وأشار إلى أن تلك التضحيات ستخلد في الذاكرة الوطنية وستكون فخراً لكل أبناء الشعب اليمني.

وعبر النخعي عن شكره وتقديره لدول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، على الدعم السخي ومساندتها المستمرة لليمن.

طباعة