قرقاش: الطريق لايزال وعراً أمام تحقيق السلام باليمن

أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش، أن الطريق لايزال وعراً أمام تحقيق السلام في اليمن، مؤكداً أهمية قيادة الأمم المتحدة للعملية السياسية في هذا البلد. وغرد قرقاش، أمس، باللغة الإنجليزية: «لايزال الطريق أمامنا وعراً، لكن التقدم الكبير الذي تحقق سيجعل السلام ممكناً. قيادة الأمم المتحدة لعملية السلام في اليمن ضرورية لتحقيق طموحات تحيط بها الصراعات. ولكن المرجعية الراسخة والضرورية في العملية هي قرار مجلس الأمن رقم 2216».

وأضاف «بعد يوم من جلب السويد الأمل إلى اليمن، تحققت الخطوة الأولى والمهمة نحو تحقيق نتيجة سياسية مستدامة. سنواصل دعم العملية السياسية والإنسانية، وكذلك خطط إعادة الإعمار».

وأوضح قرقاش أن الضغط العسكري للتحالف على الميليشيات الحوثية كان وراء إنجاز الاتفاق، حيث غرد قائلاً إنه «ثبتت صحة الحجة الأساسية للتحالف وهي أن الضغط العسكري سيحقق نتائج سياسية، وأن الحديدة كانت حاسمة. الآن يجب أن نركز على البناء على ما تحقق في السويد». وختم قرقاش تغريداته بالقول «على المدى الطويل نتطلع إلى يمن في سلام بالداخل ومع جيرانه. عندما تكون الدولة فعالة، وليست ميليشيات قوية موازية تسيطر عليها قوى خارجية. نتطلع إلى يمن ينظر إلى المستقبل بثقة».

وفي وقت لاحق، أمس، قال قرقاش، في تغريدات على «تويتر»، إن «الحملة القطرية الممنهجة ضد السعودية وقيادتها ليست بالجديدة أو بالمستغربة، بل إعادة إنتاج لمنهج مسجل وموثق في استهداف الدوحة لجيرانها، والمنطقي أن الدور التركي في سعيه لاستهداف الرياض سيضر بموقع أنقرة في المنطقة، وسيساهم في انحسار نفوذها». وأضاف أن «الغريب في الاستقطاب الذي تشهده المنطقة غياب المنطق وضياع البوصلة وتباين القول والفعل، فلنتمعن في من يدعي أنه يحمل لواء الديموقراطية، وفي من يدعو لحرية الصحافة، وفي من يوظف الخطاب الديني لأغراضه السياسية؟».

 

طباعة