«الهلال» تواصل تسيير القوافل الإغاثية في محافظة شبوة - الإمارات اليوم

دعمت ذوي الإعاقة في عدن عبر المشروعات الصغيرة

«الهلال» تواصل تسيير القوافل الإغاثية في محافظة شبوة

جانب من المساعدات الغذائية لأهالي محافظة شبوة. وام

واصلت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي جهودها الإغاثية بمحافظة شبوة اليمنية، في إطار دورها الإنساني للتخفيف من معاناة أهالي شبوة، وبصفة خاصة ذوي الدخل المحدود.

وقام فريق «الهلال الأحمر الإماراتي» بالنزول لمنطقة الحنك بمديرية جردان، وتوزيع مساعدات غذائية استهدفت 748 فرداً من أهالي منطقة الحنك.

وأعرب عدد من المستفيدين عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة، على تلمس احتياجاتهم ورفع معاناتهم، وتقديم المساعدات القيمة التي تواصل تقديمها في مختلف المجالات، وحرصها على الإسهام في رفع المعاناة عن المحتاجين وذوي الدخل المحدود.

وفي عدن، مكّنت بعثة «الهلال الأحمر الإماراتي» ما يقرب من 100 شاب وشابة من ذوي الإعاقة، من توفير فرص عمل لهم عبر دعم المشروعات الصغيرة، حيث قامت الهيئة بافتتاح مطبخ لتوفير الوجبات اليومية، بالتعاون مع «مؤسسة رموز للصم والبكم»، وذلك في إطار دعم الشعب اليمني، خصوصاً ذوي الإعاقة.

وقال نائب رئيس بعثة «الهلال الأحمر الإماراتي» في عدن، طيب الشامسي، إن الهيئة تولي اهتماماً كبيراً بذوي الإعاقة، وقمنا بافتتاح مطبخ يشرفون عليه بأنفسهم، لمساعدة أشقائنا في اليمن والتخفيف من الأوضاع التي يعيشونها بسبب الحرب التي تشنها ميليشيات الحوثي التابعة لإيران.

وأضاف أن المطبخ يقوم بتحضير 300 وجبة يومياً يتم شراؤها من قبل «الهلال»، وتوزيعها على الأسر الفقيرة والمحتاجين من ذوي الإعاقة.

من جانبها، عبّرت رئيسة «مؤسسة رموز للصم والبكم»، إيمان عمر هاشم، عن امتنانها وشكرها وكل ذوي الإعاقة، لدولة الإمارات على هذا المشروع، الذي يمثل فرصة كبيرة بالنسبة لهذه الشريحة لمساعدتها على تجاوز الصعوبات التي تمرّ بها البلاد.

وأوضحت أن عدد المستفيدين من هذا المشروع 100 شاب وشابة «أي 100 أسرة من أبناء عدن» من الصم والبكم والمكفوفين وغيرهم، معربة عن أمنياتها بأن تحذو المنظمات الدولية حذو «الهلال الأحمر الإماراتي» من أجل دعم مثل هذه المشروعات المدرة للدخل.

من جهة أخرى، قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي مجموعة من الأثاث المدرسي لثانوية «تريم للبنين» بوادي حضرموت، وذلك استمراراً لجهود دولة الإمارات في دعم القطاع التعليمي باليمن، والإسهام في تطويره، من خلال تنفيذ مشروعات حيوية تلبي متطلبات القطاع التعليمي في المناطق المحررة.

وثمّن مدير عام مديرية تريم، المستشار القانوني خالد عوض هويدي، جهود «الهلال الأحمر الإماراتي»، في توفير متطلبات البنية التحتية للمشروعات التعليمية والتربوية بالمديرية، التي امتدت لتشمل صيانة وتأهيل المدارس، ومدها بمستلزماتها الضرورية التي من شأنها مساعدة الطلاب على التعلم في بيئة ملائمة.

وفي إطار الدعم الإماراتي المستمر، سيّرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة مساعدات إغاثية إلى أهالي منطقة «عسد الجبل» وضواحيها في وادي شخاوي بمديرية الريدة الشرقية في حضرموت، تضمنت سلالاً غذائية وملابس وبطانيات.

تأتي هذه المساعدات ضمن الجهود الإنسانية لدولة الإمارات في إغاثة المتضررين والأسر المحتاجة من أبناء محافظة حضرموت، عقب تعرض الأهالي لأضرار بالغة بسبب إعصار «لبان»، الذي تسبب في معاناة أكثر من 500 أسرة، بسبب مياه السيول التي حاصرتها وقطعت كل الطرق المؤدية إلى الوادي لأكثر من 10 أيام، واضطرار البعض إلى ترك منازلهم والنزوح لأماكن مرتفعة.

واكتسبت هذه المساعدات أهمية خاصة لمئات الأسر العالقة في الوادي، حيث استطاع فريق «الهلال الأحمر الإماراتي» التغلب على وعورة الطرقات وإدخال المساعدات الإنسانية، كأول إغاثة تدخل إلى المنطقة المنكوبة للتخفيف من المعاناة التي أورثت فقراً شديداً وواقعاً مريراً للأسر التي لا تقوى على توفير قُوْتها اليومي، نتيجة الإعصار الذي حول القرية إلى منطقة منكوبة.

وأعرب أهالي منطقة «عسد الجبل» وضواحيها عن تقديرهم لجهود دولة الإمارات، عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في إيصال هذا القافلة الإغاثية إلى منطقتهم، مثمنين حرص الإمارات وقيادتها الرشيدة على تخفيف معاناتهم، خصوصاً عقب إعصار«لبان»، وتقديم هذه المساعدات الإغاثية العاجلة التي تستهدف الأسر بالدرجة الأولى للتخفيف من معاناتها.

وفي السياق ذاته، زودت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي السلطات المحلية اليمنية، ممثلة بمكتب وزارة الأشغال العامة والطرق في ساحل حضرموت، بناقلتَي مشتقات نفطية تحتويان على 72 ألف لتر من الديزل، لتشغيل المعدات الخاصة بفتح الطرقات وإزالة مخلفات إعصار «لبان» الذي ضرب حضرموت أخيراً.

ويأتي هذا الدعم استمراراً لمد يد العون من جانب دولة الإمارات لأبناء المحافظة، وفي إطار الجهود التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لدعم مشروعات البنية التحتية، ومنها فتح الطرقات المغلقة والمتضررة جراء الإعصار، الذي جرف عدداً من الطرق وعزل الكثير من المناطق، ومن بينها مديرية أرياف المكلا ومناطق شرق حضرموت.

- «الهيئة» تقدّم أثاثاً مدرسياً لثانوية «تريم

للبنين» في وادي حضرموت.. وتغيث أهالي

«عسد الجبل».

طباعة