«المقاومة اليمنية المشتـــــركة» تبدأ معركة تحرير مدينة وميناء الحديدة - الإمارات اليوم

تحرير مواقع استراتيجية في باقم وكتاف صعدة.. و«الشرعية» تواصل عملياتها العسكرية في جبهات عدة

«المقاومة اليمنية المشتـــــركة» تبدأ معركة تحرير مدينة وميناء الحديدة

قوات من الجيش اليمني في إحدى مناطق نهم بالقرب من صنعاء. أرشيفية - رويترز

دخلت قوات المقاومة اليمنية المشتركة الأجزاء الجنوبية لمدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، وتمكنت من تحرير عدد من الأحياء في المدينة، فيما واصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي عملياتها العسكرية في جبهات صعدة وتعز وحجة، وسط حالة من الانهيار والتراجع في أوساط ميليشيات الحوثي الإيرانية.

وفي التفاصيل، تمكنت قوات المقاومة اليمنية المشتركة من الدخول إلى الأحياء الجنوبية والجنوبية الغربية والجنوبية الشرقية لمدينة الحديدة على الساحل الغربي لليمن، التي بدأت فيها عملية عسكرية واسعة، لتحرير الحديدة ومينائها الاستراتيجي، وتوغلت في أحياء وشوارع المدينة، بعد دحر ميليشيات الحوثي الانقلابية قرب مطار المدينة.

وقالت مصادر عسكرية ميدانية في الحديدة إن القوات المشتركة وصلت إلى ما بعد حي الربصة وشارع جامعة الحديدة، بعد تحريرها منطقة المنصة وأحياء المطار، بمساندة كبيرة من طيران الأباتشي، التابع للتحالف العربي الذي شن هجمات نوعية على عناصر الميليشيات في الكلية الحربية ومنطقة الكثيب والدوار والمنصة.

وأضافت المصادر أن مئات الجثث والجرحى من عناصر ميليشيات الحوثي ينتشرون في المدخل الجنوبي للمدينة، فيما تم أسر آخرين من قبل المقاومة المشتركة في منطقة منصة 22 مايو، وتم الدفع بتعزيزات جديدة إلى جنوب مدينة الحديدة من قبل قوات المقاومة، للتوغل في أحياء الحديدة والوصول إلى ميناء المدينة.

وذكرت المصادر أن عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية فرت إلى الجهة الشمالية من المدينة، فيما تنفذ القوات المشتركة هجوماً والتفافاً يصل إلى شارع صدام، منه باتجاه الكورنيش، فيما تم قصف معسكر الجبانة بمديرية الصليف غرب الحديدة بالمدفعية الثقيلة لقوات المقاومة المشتركة، تمهيداً لتحريره.

وكان سكان محليون في مدينة الحديدة أكدوا أن قوات المقاومة تمكنت من السيطرة على منصة 22 مايو ودوار المطار بالقرب من جامعة الحديدة والمناطق المتاخمة لأحياء الربصة الجنوبية، وأن طيران الأباتشي يقوم بعمليات تمشيط لأحياء الساحل الممتد من جوار الجامعة مروراً بالكورنيش وحتى مناطق الكثيب والكلية البحرية وحتى مناطق العرج شمال مدينة الحديدة.

كما شنّ التحالف غارات مكثفة على الحي التجاري باتجاه البحرية وشارع الحمدي وشارع الميناء والحي التجاري، فيما تواصل القوات على الأرض تقدمها باتجاه الميناء الاستراتيجي للمدينة، بعد تقدمها من جهة المنظر ومنطقة اللاوية من مديرية الدريهمي.

وفي محاولة تصعيد ميداني بائسة لرفع معنويات عناصرها المنهارة في جميع الجبهات، نفذت ميليشيات الحوثي الانقلابية خلال الساعات الماضية ثلاث محاولات تسلل إلى منطقة الجاح، انتهت جميعها بالفشل الذريع، ومصرع وجرح معظم المشاركين فيها، على أيدي قوات المقاومة المشتركة.

وفي تعز، أكدت مصادر تابعة لقوات المقاومة المشتركة أن القيادي الحوثي إبراهيم محمد صالح القاضي، المكنى (أبورداد)، لقي مصرعه مع عدد كبير من مرافقيه، إثر المعارك الضارية التي خاضتها ألوية العمالقة وميليشيات الحوثي في جبهة الكدحة، والتي تكبدت فيها الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح، وسيطرت ألوية العمالقة على مواقع استراتيجية في جبهة الكدحة بمديرية المعافر جنوب غرب تعز.

وأشارت المصادر إلى أن ألوية العمالقة تقدمت فيها قوات اللواء السادس عمالقة، وسيطرت على مواقع الميليشيات القريبة من سوق الكدحة، لافتة إلى أن القيادي الحوثي أبورداد يتولى الإشراف على عمليات ميليشيات الحوثي في جبهة الكدحة، وهو مقرب من قائد محوري الميليشيات في تعز والبيضاء صويح أبوزيد.

وفي صعدة، تمكنت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف العربي من تحرير سلسلة جبال السوائل ومنطقة وادي مساك ومنطقة الجربة، وكذلك وادي «آل جبارة» في مديرية كتاف البقع شمال صعدة، حيث تكبدت الميليشيات الحوثية عدداً كبيراً من القتلى الذين لاتزال جثثهم متناثرة في الجبال.

فيما تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير سبعة حوثية تحمل أفراداً وعيارات مختلفة، وتمكنت من استهداف مواقع وتعزيزات للميليشيات الانقلابية.

في الأثناء حقّقت قوات الجيش تقدماً جديداً في مديرية باقم شمالي غرب محافظة صعدة، وسط تراجع في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية، وسقوط عدد من عناصرها بين قتيل وجريح. ونقل موقع الجيش اليمني عن قائد اللواء 63 مشاة العميد ياسر مجلي، أن قوات الجيش تمكنت من تحرير قرى «آل شريم» و«المحرق» وقرية «آل علي صالح» في محيط منطقة أبواب الحديد بمديرية باقم، وأن المعارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من عناصر ميليشيات الحوثي، فيما لاذ من تبقى من عناصرها بالفرار، تحت ضربات أبطال الجيش، مخلفة جثث قتلاها وكميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة.

إلى ذلك، أفشلت قوات الجيش محاولة تسلل مجموعة من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية إلى مواقع في منطقة المحجر، التابعة لمديرية باقم، وأجبرتها على التراجع والفرار. وكانت قوات الجيش تمكنت من قتل 15 من عناصر الميليشيات، بكمين محكم في مديرية باقم شمالي محافظة صعدة، وأن عدداً من القيادات الحوثية سقطوا في الكمين، بينهم عبدالله علي ضيف الله الرميم، ومسعد صالح المحمدي، ويحيى علي ثورة، وصالح حسين صالح الصيفي، ومحمد أحمد حسين الحنبي، وفواز مصلح السالمي، وصالح مهدي الحذيفي، وأبوشهاب الهجارة،وأبوغزة ولد مسعود.

وكانت مصادر ميدانية أكدت مصرع أكثر من 250 قيادياً ومشرفاً في الأشهر الثلاثة الأخيرة فقط، بينهم قيادات بارزة في مختلف جبهات القتال.

وفي حجة، وصلت قوات الجيش اليمني مسنودة بالتحالف إلى منطقة نقطة الشرطة العسكرية في حرض، وسط استمرار المعارك باتجاه استكمال تحرير المدينة والتوجه نحو مديريتي مستبأ وعبس. وفي البيضاء، دكت مدفعية الجيش اليمني مواقع وتجمعات ميليشيات الحوثي الانقلابية في ظهر البياض جنوب وادي فضحة، وأسفرت عن قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، فيما شنت مقاتلات التحالف غارات على تجمعات الميليشيات الحوثية في تباب الكبار وجنوب مفرق عشار بجبهة الملاجم.

• مدفعية الجيش اليمني دكت مواقع ميليشيات الحوثي في ظهر البياض جنوب وادي فضحة في البيضاء.

 

طباعة