«ألوية العمالقة» تقطع خط الإمداد الوحيد للحوثيين في الدريهمي بالحديدة - الإمارات اليوم

الجيش اليمني يحرر مناطق جديدة شرق تعز.. ومقتل مسؤولي تدريب الميليشيات وتطوير الباليستي في غارات جوية

«ألوية العمالقة» تقطع خط الإمداد الوحيد للحوثيين في الدريهمي بالحديدة

عناصر من قوات الشرعية بمنطقة مخضرة في محافظة مأرب. رويترز

تمكنت قوات ألوية العمالقة في الجيش اليمني، أمس، من قطع خط الإمداد الوحيد لميليشيات الحوثي الإيرانية الانقلابية، في مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة بالساحل الغربي، بالتزامن مع غارات جوية أسفرت عن مصرع قيادي بارز في ميليشيات الحوثي في الحديدة، وقيادي في ميليشيات «حزب الله» اللبناني في صعدة، المعقل الرئيس للميليشيات، وهما المسؤولان عن تطوير الصواريخ الباليستية وتدريب الميليشيات. وبالتزامن حررت قوات الجيش اليمني مناطق جديدة، كانت تتمركز فيها الميليشيات الانقلابية في مديرية ماوية جنوب شرق محافظة تعز.

وفي التفاصيل، أعلنت ألوية العمالقة، أمس، قطع خط الإمداد الوحيد لميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في مدينة الدريهمي، بمحافظة الحديدة، غرب اليمن، مشيرة في بيان صادر عنها إلى أنها، وبقيادة القائد العام لجبهة الساحل الغربي، أبوزرعة المحرمي، شنت هجوماً على ميليشيات الحوثي المتمركزة في مركز مديرية الدريهمي، أسفر عن مقتل عدد من ميليشيات الحوثي، وأسر عدد آخر منهم.

وذكرت ألوية العمالقة أن هذه القوات قطعت خط الإمداد الوحيد لميليشيات الحوثي، الذي يمر بالمحور الجنوبي للمدينة، بعد أن طوّقت المحاور الشمالي والشرقي والغربي للمدينة، في الأيام السابقة، مشيرة إلى أن الميليشيات باتت محاصرة داخل المدينة، ولم يبقَ لها خيار إلا الاستسلام.

وبالتزامن، أسفرت غارة جوية لمقاتلات التحالف العربي على مواقع الميليشيات في محافظة الحديدة عن مقتل القيادي البارز في الجماعة، طه علي أحمد الحملي.

وذكرت مصادر عسكرية، أن الحملي أحد أبرز القيادات ‏العسكرية والميدانية، التي كانت مسؤولة عن تطوير ‏الصواريخ الباليستية الحوثية.‏

وفي صعدة، المعقل الرئيس للميليشيات، قالت مصادر أمنية إن القيادي اللبناني في ميليشيات «حزب الله» طارق حيدرة، وكنيته «أبوحيدرة» لقي مصرعه أثناء وجوده مع قيادات حوثية، إثر غارة جوية للتحالف العربي.

وقالت المصادر إن «أبوحيدرة» لقي مصرعه مع شخص آخر يدعى علي الجحدري، مشيرة إلى أن الرجل كان يتولى عملية تدريب الحوثيين.

وكان حيدرة أحد رفاق مسؤول أمن الميليشيات القيادي طه المداني، شقيق يوسف المداني، الذي قتل عام 2015 في محافظة الضالع.

يذكر أن أنباء أفادت، الجمعة، بمقتل القيادي في ميليشيات الحوثي، عبدالخالق الحوثي، وعدد من مرافقيه بغارة للتحالف على مزرعة في مديرية باجل في الحديدة. وأشارت الأنباء إلى أن المطلوب رقم ستة في قائمة التحالف كان مرصوداً خلال الأيام الماضية، واستُهدف قبل فجر الجمعة.

يذكر أن عبدالخالق هو شقيق زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، كما قتل أحد معاونيه بغارة جوية قبل أيام. إلى ذلك، قال قائد اللواء الثالث عروبة في الجيش اليمني، العميد عبدالكريم السدعي، إن أكثر من 140 عنصراً من ميليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة ‏من إيران، لقوا مصرعهم في المعارك التي جرت لتحرير مديرية الظاهر في محافظة صعدة.‏ وأضاف أن قوات الجيش ‏الوطني اليمني تواصل ‏التقدم في المحور الثاني باتجاه محافظة ‏حجة، حيث تمكنت من تحرير قرية ‏الدباع ووادين ‏وملقى جرف وطلح والجميمة وعزل غافره ‏بمختلف قراها ووديانها.

وفي الضالع، اندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الجيش الوطني وميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة حمك غرب المحافظة.

ونقل موقع وزارة الدفاع (سبتمبرنت) عن مصدر عسكري، أن المواجهات نشبت في منطقة نقيل الخشبة على الخط الفاصل بين محافظة إب ومحافظة الضالع، عقب محاولة الميليشيات الدفع بتعزيزات إلى الجبهة.

وبحسب المصدر، فإن المعارك أسفرت عن تدمير آلية عسكرية تابعة للميليشيات، ومقتل وجرح من كانوا على متنها، فيما لاذ البقية بالفرار.

من جهة أخرى، حررت قوات الجيش الوطني، أمس، مناطق جديدة كانت تتمركز فيها ميليشيات الحوثي في مديرية ماوية جنوب شرق محافظة تعز بعد مواجهات عنيفة.

وأكد مصدر عسكري أن وحدات من الجيش الوطني شنت هجوماً عنيفاً على مواقع تتمركز فيها الميليشيات جنوب مديرية ماوية، وتمكنت من تحرير منطقتي المهانة والخرابة.

وأشار إلى أن المعارك أسفرت عن سقوط عدد من عناصر الميليشيات بين قتيل وجريح، فيما لاذ من تبقى منهم في تلك المناطق بالفرار.

طباعة