الجيش يتقدم في البيضاء ويقتل 30 عنصراً حوثياً بينهم 5 قادة ميدانيين - الإمارات اليوم

التحالف يدمّر مواقع لصواريخ بالستية للميليشيات في معقلها بصعدة

الجيش يتقدم في البيضاء ويقتل 30 عنصراً حوثياً بينهم 5 قادة ميدانيين

مقاتلون من قوات المقاومة اليمنية المشتركة على مشارف الحديدة. إي.بي.إيه

حقّق الجيش اليمني، أمس، بإسناد من مقاتلات التحالف، تقدماً كبيراً في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء وسط البلاد، وبات على مشارف منطقة البياض، بعد تحرير عدد من المواقع الاستراتيجية بالمنطقة، إثر معارك أسفرت عن مقتل نحو 30 عنصراً من ميليشيات الحوثي الإيرانية، بينهم خمس قيادات ميدانية، فيما تمكنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، من تدمير مواقع لصواريخ بالستية تابعة للميليشيات في محافظة صعدة، المعقل الرئيس لها، بالتزامن مع استمرار عملية «قطع رأس الأفعى»، التي تقترب من استكمال تحرير أولى مديريات المحافظة.

وقال مصدر ميداني إن قوات الجيش اليمني مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، واصلت عملياتها العسكرية لتطهير ما تبقى من وادي ومنطقة فضحة، بمديرية الملاجم في محافظة البيضاء وسط اليمن.

وأوضح أن قوات الجيش باتت على مشارف منطقة البياض، بعد أن حرّرت عدداً من المواقع الاستراتيجية بالمنطقة، وتجاوزت منطقة أعشار، مؤكداً أن المعارك أسفرت عن مصرع ما لا يقل عن 30 عنصراً من الميليشيات الحوثية، بينهم خمس قيادات ميدانية، وإصابة أكثر من 13 آخرين، إلى جانب خسائر فادحة في العتاد والآليات القتالية.

وواصلت قوات الجيش مسنودة بمقاتلات التحالف، تقدمها الميداني في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء وسط البلاد.

ونقل موقع «سبتمبر نت»، التابع للجيش اليمني عن مصدر عسكري قوله، إن قوات الجيش واصلت عملياتها لتطهير ما تبقى من وادي ومنطقة فَضْحَة بمديرية المَلاجِم.

وأضاف أن قوات الجيش الوطني أصبحت على مشارف منطقة البياض، بعد أن حررت عدداً من المواقع الاستراتيجية بالمنطقة، إثر معارك أسفرت عن مقتل نحو 30 عنصراً من الميليشيات، بينهم خمس قيادات ميدانية.

وفي محافظة صعدة المعقل الرئيس للميليشيات، تمكنت مقاتلات التحالف العربي، من تدمير مواقع لصواريخ بالستية تابعة للميليشيات، بالتزامن مع استمرار عملية «قطع رأس الأفعى»، التي تقترب من استكمال تحرير أولى مديريات المحافظة.

وأعلن التحالف، أمس، تدمير مواقع لصواريخ بالستية تابعة للميليشيات الحوثية في صعدة، بسلسلة غارات جوية محكمة، بعد عمليات مراقبة استخباراتية دقيقة من القيادة المشتركة للتحالف.

وأكد أنه لن يسمح للميليشيات الحوثية بالحصول على قدرات عسكرية تهدد الأمن الإقليمي.

وتتزامن هذه العملية النوعية للتحالف العربي مع استمرار تقدم قوات الشرعية المسنودة بالتحالف العربي في محافظة صعدة، المعقل الرئيس للميليشيات، وتحديداً مديرية باقم، التي تستعد لإعلانها أول مديرية في صعدة يتم تحريرها من مسلحي الميليشيات.

وقال رئيس عمليات اللواء الخامس حرس حدود، العقيد الركن سامي القباطي، إن قوات الشرعية مسنودة بقوات تحالف دعم الشرعية، أصبحت تحاصر ميليشيات الحوثي الانقلابية في مركز مديرية باقم من أكثر من محور، مؤكداً أن باقم ستكون أول مديرية في صعدة يتم إعلانها محرّرة بالكامل قريباً.

وفي المديرية نفسها، تمكنت قوات الشرعية اليمنية المسنودة بالتحالف العربي، من السيطرة على مخزن للأسلحة والذخائر، خلال عملية تمشيط المواقع المحيطة بمركز المديرية.

وذكرت مصادر عسكرية، أن القوات عثرت في المخزن على كميات كبيرة من الأسلحة المتوسطة والخفيفة والذخائر، فضلاً عن منصة صواريخ كاتيوشا، وعدد من قاذفاتها، مع العشرات من قذائف B10، وقذائف الهاون 160.

وفي الساحل الغربي، كثفت مقاتلات التحالف العربي غاراتها الجوية على مواقع الميليشيات، حيث شنت خمس غارات جوية على مواقع الميليشيات في محيط الدريهمي.

وتواصلت المعارك العنيفة بين قوات المقاومة اليمنية المشتركة والميليشيات الانقلابية في مناطق شرق مدينة التحيتا، بالتزامن مع وصول تعزيزات دفعت بها المقاومة اليمنية إلى مدينة التحيتا، استعداداً لخوض معركة تحرير مديرية زبيد.

كما قصفت مقاتلات التحالف مواقع للميليشيات في محيط القاعدة البحرية بمنطقة الكثيب، كما استهدفت بأربع غارات تعزيزات في منطقة العرج بمديرية باجل كانت في طريقها من صنعاء إلى الحديدة. وفي محافظة الجوف، أعلن الجيش اليمني تحرير مواقع جديدة في مديرية برط العنان.

ونقل موقع «سبتمبر نت»، التابع لوزارة الدفاع، عن أركان حرب اللواء الأول حرس حدود، العقيد جميل المعالم، قوله إن قوات الجيش تمكنت من تحرير مواقع جديدة في سلسلة جبال الربعة، التابعة لمديرية برط العنان، بعد معارك عنيفة خاضتها مع ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وأوضح العقيد المعالم، أن المعارك أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، بينهم قيادات ميدانية، علاوة على أسر عدد من آخر من عناصرها.

وفي الحديدة، دفعت قوات الشرعية بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى المحافظة، بالتزامن مع أنباء عن رفض ميليشيات الحوثي مقترحات المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث. وكان غريفث كشف في تغريدة له على «تويتر»، عزمه تقديم إحاطة حول جولته الأخيرة إلى مجلس الأمن، الخميس المقبل، فيما تشير مصادر مطلعة إلى أن المبعوث الأممي سيحدد خلال إحاطته موعداً لاستئناف مفاوضات السلام.

وفي شرق صنعاء، قصفت مقاتلات التحالف العربي، أمس، مواقع للمتمردين الحوثيين في مديرية نهم.

وذكرت مصادر محلية، أن مقاتلات التحالف العربي قصفت مواقع للميليشيات في منطقة الحنشات بالمديرية، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.


التحالف أكد أنه لن يسمح للميليشيات الحوثية بالحصول على قدرات عسكرية تهدّد الأمن الإقليمي.

طباعة