الجيش اليمني يطلق عملية عسكرية واسعة لتحرير «ملاجم» البيضاء - الإمارات اليوم

عمليات نوعية لألوية العمالقة في محيط مدينة زبيد

الجيش اليمني يطلق عملية عسكرية واسعة لتحرير «ملاجم» البيضاء

مقاتل من الجيش اليمني بجوار مدرعة خلال عمليات ضد الميليشيات الحوثية في الحديدة. إي.بي.إيه

أطلقت قوات الجيش اليمني، بمساندة التحالف العربي، عملية عسكرية واسعة في جبهات محافظات البيضاء وسط اليمن، وحررت مواقع استراتيجية من عناصر ميلشيات الحوثي الانقلابية في فضحة والملاج، فيما بدأت قوات المقاومة اليمنية المشتركة في الساحل الغربي عملية عسكرية في ريف مدينة زبيد، مع استمرار العمليات العسكرية في حجة وصعدة، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف العربي.

وفي التفاصيل، بدأت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، عملية عسكرية واسعة في محافظة البيضاء وسط اليمن، وتمكنت من تحرير مناطق ومواقع عدة في مديرية الملاجم، التي توغلت فيها مسافة 32 كم، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن جميع جبهات البيضاء مشتعلة في وجه ميليشيات الحوثي الانقلابية، التي تعيش حالة انهيار غير مسبوقة في المحافظة.

وأشارت المصادر إلى أن مديريات نعمان وناطع وردمان ومسورة وأجزاء من ذي ناعم والزاهر وقيفة والقريشية باتت محررة بالكاملة من عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية، وأن قوات الجيش في جبهات قانية بالسوادية باتت قريبة من قطع خطوط الإمداد عن مواقع ميليشيات الحوثي في مديرية الملاجم، التي باتت محاصرة من ثلاث جهات، وقريبة من استكمال تحريرها.

وأوضحت المصادر أن قوات الجيش في جبهات فضحة بين ناطع والملاجم، المكونة من كتائب متعددة من الألوية، تحقق تقدماً نوعياً، رغم أن فضحة تعد المركز الرئيس والمقر ومنطقة إمداد مشتركة للميليشيات، وتتركز فيها العديد من العناصر والعتاد العسكري، وفي حال تم تحريرها من قبل الجيش ستكون الطرق الرابطة بين جبهات ناطع ونعمان وردمان والملاجم موحدة إلى جانب جبهات السوادية، وستكون الطرق مفتوحة باتجاه مدينة البيضاء مركز المحافظة.

وأكدت المصادر أن سلسلة جبال ووادي فضحة تم تحريرها، والبقية تحت السيطرة النارية للجيش، وأن المعارك تدور حالياً بين الجيش والميليشيات في عمق مديرية الملاجم، بعد السيطرة على موقع «دير» الاستراتيجي و«ظهر البياض»، الذي يعد من أهم المواقع التي كان تحت سيطرة الميليشيات، كما تمت السيطرة على منطقة شركة بن عرب ووادي فضحة ومعسكر فضحة وجبال الدير الاستراتيجية، وسط انهيار كبير لدى الميليشيات الحوثية.

وفي جبهات الساحل الغربي، بدأت قوات المقاومة اليمنية المشتركة عملية عسكرية في ريف مدينة زبيد التاريخية، تمهيداً لتحرير كامل المديرية التابعة لمحافظة الحديدة، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف وطيران الاباتشي، التي تمكنت من تدمير عدد من آليات الميليشيات التي كانت تتمركز في مزارع عدة بتخوم المدينة، وأدت إلى مصرع وإصابة أكثر من 47 من عناصر الميليشيات الانقلابية.

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات المقاومة من ألوية العمالقة تمكنت من السيطرة على عدد من القرى والمزارع على مشارف مدينة زبيد، وتمكنت من تطهيرها من الألغام والمتفجرات التي زرعتها ميليشيات الحوثي فيها.

يأتي ذلك متزامناً مع وصول مزيد من التعزيزات العسكرية التابعة للمقاومة وألوية العمالقة إلى المواقع المتقدمة شرق التحيتا على مشارف زبيد، التي باتت محاصرة من ثلاثة محاور، ويتوقع تحريرها خلال الساعات القليلة المقبلة.

وفي تعز، تجددت المواجهات بين الجيش من جهة والميليشيات الانقلابية من جهة أخرى، في مواقع محيط منطقتي القلعة وجواعة في جبهات مديرية مقبنة غرب تعز، بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن الجيش تمكن من إفشال محاولة تسلل لعناصر الميليشيات الانقلابية من جهة محلة الفضال ووادي الجسر بمنطقة أخلود باتجاه مواقع الجيش في محيط قرية القلعة. وفي الوازعية، نفذت ألوية العمالقة عملية عسكرية نوعية باتجاه مفرق الوازعية - البرح، أدت إلى مصرع وإصابة عدد من ميليشيات الحوثي، تم حصر 30 جثة وعشرات المصابين، فيما فر من تبقى من العناصر باتجاه جبال البرح التابعة لمديرية مقبنة غرب تعز.

كما واصلت قوات المقاومة في الوازعية تطهير المناطق المحررة في المديرية من الألغام والمتفجرات، وإعادة تموضعها في تلك المناطق، لتأمين تنقلات الجيش على الطرق المتجه نحو الشمال والشرق باتجاه الساحل، وتمكنت من انتزاع أكثر من 1100 لغم وعبوة ناسفة خلال اليومين الماضيين.

وفي حجة شمال غرب اليمن، واصلت قوات الجيش، مسنودة بالتحالف العربي، عملياتها العسكرية في محيط قريتي الجعدة والحراملة بمديرية حيران، وتقدمت نحو ثلاثة كم باتجاه شمال المديرية الاستراتيجية، التي وصلتها تعزيزات عسكرية من المنطقة العسكرية الخامسة، بهدف تعزيز جبهات المديرية.

وفي صعدة، لقي القيادي الحوثي البارز، المدعو حسن علي درهم العزي، مصرعه مع عدد من مرافقيه، إلى جانب القياديين الميدانيين حمود حميد حمود العزي، والمدعو يحيى غالب أحسن العزي، من العائلة ذاتها في غارة جوية نوعية لمقاتلات التحالف.

ويعد حسن العزي صهر زعيم ميليشيات الحوثي عبدالملك الحوثي، وأحد المرقبين منه، والذراع اليمنى له.

• أكثر من 1100 لغم وعبوة ناسفة تمكنت قوات المقاومة في الوازعية من نزعها وتطهير المناطق المحررة في مديرية مقبنة.

طباعة