بإسناد التحالف.. المقاومة اليمنيـة تتقدم في الأطراف الجنوبية للحديدة - الإمارات اليوم

غارات على صنعاء ومعقل الحوثي في مران صعدة

بإسناد التحالف.. المقاومة اليمنيـة تتقدم في الأطراف الجنوبية للحديدة

مدفعية عيار 130 ملم تركها المتمردون الحوثيون وراءهم بالقرب من تقاطع الزبيد على الطريق الرئيس المؤدي إلى الحديدة. أ.ف.ب

واصلت قوات المقاومة اليمنية المشتركة تقدمها في محيط مدينة الحديدة على الساحل الغربي بمشاركة بوارج ومقاتلات التحالف وطيران الاباتشي، بعد تصديها لهجوم عنيف شنته ميليشيات الحوثي الإيرانية في محاولة منها لاستعادة بعض المناطق التي خسرتها أخيراً، فيما تواصلت العمليات العسكرية للجيش اليمني في صعدة والبيضاء وتعز والجوف، في حين شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات النوعية على مواقع الميليشيات في العاصمة صنعاء ومران صعدة معقل الحوثي.

وأكدت مصادر عسكرية ميدانية في الساحل الغربي لليمن، تمكن قوات المقاومة اليمنية المشتركة (ألوية العمالقة، والمقاومة الوطنية، والتهامية) من التصدي لهجوم كبير شنته ميليشيات الحوثي الانقلابية على مواقعهم في المناطق المحررة جنوب مدينة الحديدة، التي شكلت مناطق استنزاف لعناصرها، ونفذت هجوماً عكسياً ضد الحوثيين أدى الى السيطرة على مناطق جديدة شرق منطقة الجاح جنوب مدينة الحديدة.

وقالت المصادر نفسها، إن الميليشيات الحوثية قامت بأكثر من محاولة فاشلة للتسلل إلى مواقع محررة شرق منطقة الجاح الاستراتيجية لكن من دون جدوى، ما أسفر عن تكبدها عشرات القتلى والجرحى، فضلاً عن استعادة قوات المقاومة لكمية كبيرة من السلاح المنهوب من مخازن القوات العسكرية في العاصمة صنعاء.

وأوضحت المصادر أن المقاومة اليمنية وبإسناد كبير من القوات الإماراتية واصلت تمشيط المناطق الساحلية في محيط التحيتا وزبيد والحسينية من جيوب ميليشيات الحوثي الانقلابية بمشاركة طيران الاباتشي وبوارج التحالف التي قصفت مواقع عدة للميليشيات في أطراف مديريتي حيس وباجل، وسط انهيار كبير في صفوف الميليشيات، كما استهدفت تجمعاتهم ومخازن أسلحة شرق مثلث المغرس بعد رصد دقيق، إضافة إلى استهداف تعزيزات وآليات عسكرية حوثية قرب إدارة أمن مديرية التحيتا، ما أدى إلى مقتل من فيها.

وأشارت إلى أن مقاتلات التحالف استهدفت تعزيزات للحوثيين في مفرق العدين، وأخرى كانت متجهة من ريمة نحو ضواحي الحديدة، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات وتدمير عربات محملة بالذخائر، فيما دفعت تلك الخسائر قيادات حوثية للدعوة الى حقن الدماء في الساحل الغربي وعلى وجه التحديد في الحديدة ومينائها الاستراتيجي وتسليمه للأمم المتحدة.

وكانت قوات التحالف العربي وعبر بوارجها قصفت بشكل مكثف مواقع الحوثيين في مديرية الحالي ومعسكر الجبانة في مدينة الحديدة، ما أدى إلى تدميرها ومقتل واصابة عدد من عناصر الحوثي الى جانب تدمير كمية كبيرة من الآليات والعتاد العسكري، وفقاً لمصادر محلية أكدت أن عدداً من مدن الساحل الغربي الخاضعة لسيطرة الحوثيين شهدت قصفاً غير مسبوق براً وجواً وبحراً، أدت الى فرار أعداد كبيرة من عناصر الميليشيات باتجاهات مختلفة.

من جهة أخرى، أعلنت المقاومة الوطنية بقيادة العميد طارق صالح استكمال تجنيد دفعة جديدة من حراس الجمهورية من أبناء الساحل الغربي والدفع بهم الى جبهات القتال، للمشاركة في تحرير مناطقهم من عناصر الحوثي الإيرانية.

الى ذلك، وبسبب خسائرها المتصاعدة في الساحل الغربي وفي سياق تأهبها لخوض حرب شوارع في مدينة الحديدة، أفاد الموقع الرسمي للجيش اليمني، بأن عناصر الجماعة الحوثية نصبوا متاريس وحفروا خنادق في طريق ميناء الصيد والإذاعة، كما وضعوا حواجز إسمنتية كبيرة في بعض شوارع المدينة.

وفي صعدة معقل الميليشيات الرئيس قصفت مقاتلات التحالف منطقة مران بمديرية حيدان مسقط رأس زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي، ما أدى الى تدمير تحصينات ومواقع وتعزيزات للميليشيات الانقلابية، وخلفت قتلى وجرحى، ودمرت معدات حربية بينها عربتان عسكريتان وعدد من الأطقم العسكرية.

وفي البيضاء وسط اليمن، قالت مصادر عسكرية إن قتلى وجرحى حوثيين سقطوا في مواجهات مع قوات الجيش والمقاومة في أطراف مديرية الملاجم من جهة ناطع، وإن ما لا يقل عن 13 عنصراً من ميليشيات الحوثي الانقلابية قتلوا وجرح آخرون بنيران أبطال الجيش في جبهة الملاجم.

وأوضحت المصادر أن عناصر تابعة للميليشيات حاولت التسلل إلى مواقع الجيش في جبهة الملاجم، إلا أن أبطال الجيش أفشلوا المحاولة، وكبدوا الميليشيات المتسللة خسائر في العتاد والأرواح، بحسب ما ذكره المركز الإعلامي للقوات المسلحة، مشيراً إلى أن مدفعية الجيش دكت مواقع متفرقة لميليشيات الحوثي في موقع الفقراء أشعاب فضحة ومفرق اعشار، كما استهدفت مقاتلات التحالف العربي بغارات عدة تجمعات ومواقع للميليشيات في المنطقة نفسها.

وفي الجوف تجددت المواجهات العنيفة بين الجيش والمقاومة من جهة وميليشيات الحوثي الانقلابية في جبهة مزوية بمديرية المتون أدت الى مصرع وإصابة عدد من الانقلابيين وأسر آخرين.

وفي العاصمة صنعاء، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات النوعية على مواقع ميليشيات الحوثي الانقلابية في محيط مديرية بني حشيش التي تقترب منها قوات الجيش من جهة نهم، كما قصفت مقاتلات التحالف مواقع للحوثيين في بني الحارث شمال العاصمة، حيث دوت انفجارات عنيفة بعد تحليق مكثف لمقاتلات التحالف في سماء المدينة.

وفي تعز، سحبت ميليشيات الحوثي عناصرها من جبهات شمال شرق المدينة من مناطق «نوبات الأمن المركزي، والسلال، والزنوج، والأربعين، وبقية الأماكن القريبة من خطوط التماس»، وعززت بهم جبهات الساحل الغربي المنهارة وفقاً لمصادر عسكرية أكدت في الوقت نفسه أن الميليشيات استبدلت عناصرها من أبناء صعدة وعمران وحجة في تلك الجبهات بآخرين من المتحوثين من أبناء تعز، مشددة على ان سحب الميليشيات لعناصرها جاء باتفاق بينها وبين ميليشيات الإخوان في المدينة.

طباعة