<![CDATA[]]>
<

106 أُسر في تعز فقدت عائلها خلال يناير بسبب الميليشيات

قال تقرير صادر عن ائتلاف الإغاثة الإنسانية إن 106 أسر فقدت عائلها في محافظة تعز، خلال شهر يناير الماضي، بسبب الحرب التي تشنها ميليشيات الحوثي الانقلابية، كما تعرض نحو 268 شخصاً آخرين كانوا يعولون أسرهم للتوقف عن أعمالهم، جراء الإصابات التي تعرضوا لها خلال الشهر الماضي.

وأوضح التقرير الخاص بالأوضاع الإنسانية في تعز خلال شهر يناير، أن من بين إجمالي الضحايا المدنيين الذين سقطوا خلال يناير الماضي، تم تسجيل مقتل تسعة أطفال، وسبع نساء، إضافة إلى إصابة 17 طفلاً، و14 امرأة، بعض تلك الإصابات خطرة، جراء قصف الميليشيات الحوثية الإيرانية العشوائي المدفعي والصاروخي، الذي يستهدف الأحياء السكنية من حين إلى آخر، لافتاً في الوقت ذاته إلى أن الحرب الدائرة في تعز خلال شهر يناير خلَّفت وراءها 530 يتيماً، يحتاجون للاهتمام والرعاية وتقديم المساعدات اللازمة لهم.

ورصد التقرير تعرض 42 أسرة للنزوح والتهجير القسري من منازلها في مديرية صالة شرق المدينة، بعد تعرض المنطقة لقصف عشوائي مكثف، وقربها من مناطق الاشتباك، ما اضطرهم للجوء إلى منازل عدد من الأسر المضيفة وسط المدينة، موضحاً أن 34 منزلاً ومنشأة ومركبة وممتلكات خاصة وعامة تعرضت للتضرر، منها خمس منشآت وممتلكات تضررت بصورة كلية، إضافة إلى 29 أخرى تعرضت للتضرر بشكل جزئي، جراء الحرب التي شنتها الميليشيات خلال الشهر الماضي، بحاجة إلى إعادة تأهيلها وإصلاحها.

ودعا ائتلاف الإغاثة الإنسانية المنظمات الإنسانية والجهات المختصة كافة إلى تحمل مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية تجاه ما يعانيه أبناء محافظة تعز، وعدم التخلي عنهم في ظل ظروف صعبة يعيشونها جراء الحصار والحرب الظالمة المفروضة عليهم منذ نحو ثلاثة أعوام.