الإمارات اليوم

قيادة «المؤتمر» ترفض الاجتماع الذي عقد بصنعاء تحت إشراف الميليشيات

:
  • عدن ــ الإمارات اليوم

أعلنت قيادة المؤتمر الشعبي العام رفضها الكامل لاجتماع الأمانة العامة للحزب، جناح صالح، الذي عقد أمس في العاصمة اليمنية صنعاء، تحت إشراف ورقابة من ميليشيات الحوثي الإيرانية، وأسفر عن تكليف صادق أمين أبورأس رئيساً للحزب، خلفاً للرئيس السابق علي عبدالله صالح، الذي قامت الميليشيات الحوثية باغتياله، بعد إعلانه إنهاء الشراكة معها.

وقال البيان الصادر عن قيادة الحزب إن «قيادات المؤتمر وكوادره الوطنية وقاعدته الجماهيرية الواسعة تتابع المحاولات الحوثية الساعية إلى تشتيت قوة المؤتمر وتفكيكه، والعمل على استتباع وإذلال هذا الحزب الوطني، وإجبار بعض قياداته على الخضوع والرضوخ وقبول الاستسلام لسياساتهم بالقهر والقوة والتهديد بالتصفية والمعتقلات، في حال رفضت بعض القيادات الأسيرة في صنعاء قبول الاستتباع والإخضاع والإذلال».

وأضاف البيان أن الميليشيات الحوثية تحاول إجبار تلك القيادات على تمرير سياسات الاستهداف والقتل، وجرائم السطو والهدم الحوثية، وتحويلهم إلى غطاء سياسي يهدف إلى شرعنة مشروعهم الإيراني، الذي يهدد عروبة اليمن واستقلاله، وإبعاده عن محيطه العربي وأشقائه في دول الخليج.

وأكد البيان أن هذه المحاولات من الميليشيات الإيرانية لشرعنة جرائمها، وتمرير سياساتها، لا تعكس الثوابت الوطنية للمؤتمر وخطاب رئيس المؤتمر قبل مقتله على يد الميليشيات الحوثية، ولا تمثل أي قيمة سياسية، مشيراً إلى أنه لا إرادة لمكره وأسير. وشدد على أن خيار مواجهة المشروع الحوثي الإيراني يمثل أهم أدوات الإنقاذ الوطني، واستعادة الدولة، وحماية الجمهورية والوحدة، وإعادة تأسيس وبناء الديمقراطية، وهي أولويات لا يمكن تحقيقها ما لم يتم إنهاء عمليات السطو والهدم الحوثية، ورفض أي شراكة أو تعاون معها.