الإمارات اليوم

صور جوية تظهر تدمير صواريخ سام 7 ومخازن أسلحة للميليشيات

التحالف العربي: استولينا على أسلحة حصل عليها الحوثي من إيران

:
  • عواصم ــ الإمارات اليوم ووكالات

أعلن التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن عن عملية الإسناد الجوي، والدعم اللوجستي لقوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، خلال الأيام الأخيرة، والتي أسفرت عن تقدم كبير للشرعية في العديد من الجبهات، وتدمير الكثير من آليات ومخازن سلاح، حصلت عليها الميليشيات الحوثية من إيران، والاستيلاء عليها، فيما أكدت مصادر ميدانية تجاوز قوات الجيش اليمني لعقبة «المالح» باتجاه مديرية «ناطع» في البيضاء، قادمة من مديرية بيحان في شبوة، في تطور نوعي في سير المعارك الهادفة لتحرير البيضاء الواقعة وسط اليمن.

وفي التفاصيل، أعلن المتحدث باسم التحالف العربي، العقيد الركن الطيار تركي بن صالح المالكي، في مؤتمر صحافي في الرياض، أمس، أنه تم الاستيلاء على أسلحة حصلت عليها ميليشيات الحوثي من إيران.

كما كشف المتحدث باسم التحالف العربي عن صور جوية تظهر أحد عناصر الميليشيات يحمل صاروخ سام 7، واستهدافه من قبل طائرات الأباتشي، التي استهدفت أيضاً مواقع حدودية لتجمع عناصر ميليشيات الحوثي.

وقال إن طائرات الأباتشي قامت بعملية تدمير سيارات عسكرية تتبع ميليشيات الحوثي، وأيضاً تم استهداف مستودعات للأسلحة ونقاط تجمع لعناصر الميليشيات الحوثية.

وأكد المتحدث باسم التحالف العربي أنه بعد إطلاق الصاروخ الباليستي الإيراني على الرياض، حددت قوات التحالف بعض مناطق تخزين صواريخ أرض- أرض الحوثية باليمن، وتم استهدافها، مشيراً إلى أن الميليشيات الحوثية أطلقت 83 صاروخاً باليستي 66 ألفاً و105 مقذوفات.

وأوضح أن قادة الميليشيات الحوثية الإيرانية يتحركون بين المدنيين، وتم استهداف 412 موقعاً للميليشيات الحوثية.

وحول المساعدات، أوضح المالكي أن خمس سفن توجهت لميناء الحديدة، وتم إنزال 50 ألف طن من الوقود فيها.

وأشار العقيد تركي المالكي إلى جهود التحالف في تقديم الدعم والمساعدات الإنسانية، من خلال عمليات إنزال جوي للمساعدات في أنحاء عدة من اليمن، مؤكداً قيام منظمات حقوقية بالعمل في صنعاء تحت ضغوط من الميليشيات.

وقال المتحدث إن التحالف قام مع الحكومة الشرعية بتوزيع منشورات تساعد من يطلب الأمان.

وأعرب عن ترحيب التحالف بالمواقف الصادرة من مجلس الأمن المنددة بإطلاق ميليشيات الحوثي للصواريخ البالستية.

ميدانياً، واصلت قوات الجيش اليمني تقدمها في جبهات البيضاء، بمساندة التحالف العربي، وتمكنت من تجاوز عقبة «المالح» في مديرية «ناطع» عبر الجبهة القادمة من بيحان شبوة، في تطور عسكري نوعي سيقود إلى تطويق مديريات «مسورة وردمان والسواقية»، وفتح الجبهات على الجيش الوطني القادمة من مأرب.

يأتي ذلك فيما أعلنت قيادة الجيش اليمني استمرار العمليات العسكرية في البيضاء، وبدء تحرير المحافظة الاستراتيجية رسمياً، مشيرة إلى أن هناك جبهات سيتم فتحها في أكثر من جهة، للتسريع في تحرير البيضاء ومنها جبهات لحج، يافع، الزاهر، مأرب، ردمان، السواقية والضالع - الشرية.

من جانبها، واصلت مقاومة البيضاء عملياتها النوعية ضد الميليشيات الحوثية في أكثر من جبهة، مع تقدم الجيش في المحافظة، واستهدفت مواقعهم في تبة شرقان ومضيق في ميمنة الأريل بمديرية ذي ناعم، حيث أوقعت في صفوفهم قتلى وجرحى، وفقاً لمصادر بالمقاومة.

وفي نهم صنعاء، واصلت قوات الجيش تقدمها في جبهات المديرية، بهدف استكمال تحريرها قبل البدء بالتحرك نحو مديريتي أرحب وبني حشيش اللتين وصلت قوات الجيش إلى مشارفهما، فيما بدت مواقع الميليشيات في نهم عاجزة عن صد زحف قوات الجيش على معاقلها في تخوم العاصمة.

وكانت مقاتلات التحالف استهدفت تجمعات عسكرية ضخمة للميليشيات في معسكر العرقوب بمديرية خولان، كانت تنوي توزيعهم على جبهات القتال، ما خلف قتلى وجرحى كثيرين في صفوفهم، بينهم قيادات من أبرزهم المقدم وليد شرف عباس حسين النابقي، ويحيى شرف الدين، وأخوه حسن شرف الدين، ويحيى محمد الديلمي، ويونس عبداللطيف الديلمي، وأكرم عبدالرحمن الديلمي، وهم من القيادات البارزة في الصفوف الأولى للميليشيات، فيما قتل في نهم القادة الميدانيون محمد علي عبدالله الضياني، ومنير محمد أحمد البراشي، وأحمد صالح أحمد العسودي، ومقبل أحمد علي القحيمي.

وفي الجوف، تمكنت مقاتلات التحالف من استهداف معسكر تدريبي سري تابع للميليشيات في جبال حام القريب من المعسكر الرئيس الخاضع لها في المنطقة، ما خلّف قتلى وجرحى بالعشرات في صفوفهم، إلى جانب تدمير مخزن أسلحة وآليات عسكرية كانت مخفية في المعسكر بينها دبابات.

من جهة أخرى، تمكنت قوات الجيش من أسر عناصر تابعة للميليشيات في جبهة خب والشعف، بينهم نجل القيادي الحوثي ومهرب السلاح فارس مناع.

وفي جبهة البقع في صعدة، تمكن الجيش من قتل القيادي الميداني الحوثي عبدالله احمد سعيد بختان، المكنى «أبوملاك»، وعدد من مرافقه، في علمية نوعية نفذتها على موقع للميليشيات بالبقع.

وفي تعز، لقي القيادي الحوثي عبدالفتاح غلاب، قائد حملة الحوثيين على منطقة الحيمة في مديرية التعزية بين تعز وإب، مصرعه، كما قتل خمسة من مرافقيه في كمين محكم لمقاومة الحيمة في قرية الساكن، كما تمكنت مقاومة الحيمة من قتل أحد قناصة الميليشيات في جبل الحصن المطل على بعض مواقع المقاومة.

وفي الحديدة، لقي القيادي الحوثي قائد اللواء ١٣٥، ياسر فيصل حسين قاسم الأحمر، مصرعه في غارة جوية لمقاتلات التحالف، إلى جانب عدد من عناصره، وتم نقل جثثهم إلى مستشفيات إب.

كما لقي 76 من ميليشيات الحوثي مصرعهم في جبهات الحديدة، منهم 23 عنصراً بمواجهات مع الجيش شرق مدينة الخوخة، و18 آخرين بغارات للتحالف في مدينة حيس، و35 بغارات أخرى في منطقة التحيتا.

وفي حجة، تمكنت مقاتلات التحالف من استهداف نقطة للحوثيين في مثلث المحابشة شرق مديرية عبس، خلفت قتلى وجرحى وتدمير آليات عسكرية تابعة لهم، فيما قتل ثلاثة من قيادات الميليشيات ممن تلقوا تدريبات في إيران في غارات للتحالف على محيط ميدي وحرض، وهم صالح الرزامي وبكر عبدالله صومعة وحسين الغالبي.

وفي الضالع، قتل القيادي الحوثي علي أحمد عبدالله السفياني وعدد من عناصره بقصف لمقاتلات التحالف على تجمع للميليشيات في مدينة دمت.