دمشق تعلن عن «تقدّم كبير» نحو تشكيل اللجنة الدستورية

    أعلنت دمشق، أمس، للمرة الأولى، إحراز «تقدم كبير» نحو تشكيل لجنة دستورية تعمل الأمم المتحدة على تأليفها، وفق ما أفادت وزارة الخارجية السورية، أمس، إثر محادثات بين وزير الخارجية وليد المعلم والمبعوث الأممي إلى سورية غير بيدرسون.

    وأفادت الخارجية في بيان نشرته على صفحتها على موقع «فيس بوك» إثر اللقاء، بـ«تحقيق تقدم كبير والاقتراب من إنجاز اتفاق لجنة مناقشة الدستور».

    ووصف مصدر دبلوماسي أممي في دمشق مباحثات بيدرسون بأنها «ايجابية وجيدة جداً».

    وأضاف: «ستكون للمبعوث الأممي بيدرسون لقاءات أخرى رسمية في العاصمة دمشق، لبحث ملف اللجنة الدستورية السورية خلال اليومين المقبلين».

    يأتي ذلك في وقت قتل 11 مدنياً بينهم أربعة أطفال على الأقل، أمس، في قصف جوي شمال غرب سورية، أدى إلى خروج مستشفى عن الخدمة، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

    وتتعرّض محافظة إدلب ومناطق محاذية تؤوي نحو ثلاثة ملايين نسمة لتصعيد عسكري لقوات الجيش وروسيا منذ أكثر من شهرين، يترافق مع معارك عنيفة تتركز في ريف حماة الشمالي.

    وأحصى المرصد السوري «مقتل ثلاثة مدنيين بينهم طفل في قصف طال مستشفى جسر الشغور» في ريف إدلب الغربي، كما قتل «أربعة مدنيين آخرين بينهم طفلان في ضربات» استهدفت أحياء في محيط المستشفى.

    طباعة