غارات سورية على إدلب وهجوم روسي على مواقع باللاذقية

    أسفرت غارات شنها سلاح الجو السوري أمس، عن مقتل أربعة مدنيين على الأقل، بينهم قاصران، في محافظة إدلب الواقعة شمال غرب سورية والتي تتعرض لقصف شديد، حسبما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

    وبلغت حصيلة قتلى الغارات التي شنتها القوات السورية على هذه المنطقة منذ الأربعاء أكثر من 60 مدنياً، بحسب المرصد.

    وقُتل المدنيون الأربعة في الغارات التي شنها الطيران السوري على قرية في منطقة جبل الزاوية في جنوب محافظة إدلب، وفقاً لما ذكره المرصد الذي أشار كذلك إلى إصابة تسعة أشخاص بجروح. وكثف الجيش السوري وحليفته روسيا منذ أواخر أبريل استهدافهما لمحافظة إدلب والمناطق المتاخمة لها في محافظات حلب وحماة واللاذقية، والتي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام.

    وكانت الأمم المتحدة حذرت من أن التصعيد في منطقة إدلب، التي يقطنها ثلاثة ملايين شخص، قد يثير واحدة من أسوأ الكوارث الإنسانية منذ بدء النزاع بسورية في عام 2011.

    من جهتها، أعلنت القوات الروسية في سورية أنها بدأت هجوماً على مواقع للمعارضة في ريف اللاذقية الشمالي أمس، بدعم من قوات الحرس الجمهوري التي يقودها ماهر الأسد شقيق الرئيس السوري بشار الأسد.

    وذكرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تابعة للقوات الروسية في سورية، أن «القوات الخاصة الروسية بقيادة اللواء يفجيني بريجوزين بدأت هجوماً على منطقة كبينة بدعم مباشر من القاذفات الروسية بشكل مكثف».

    طباعة