تركيا: لا هدنة في سورية بعد هجوم إدلب

رفضت تركيا تأكيدات روسية، أمس، باستمرار وقف إطلاق النار في محافظة إدلب السورية، وطالبت موسكو باستعادة الهدوء، بعد أن قصفت القوات الحكومية السورية وحلفاؤها موقع مراقبة تركياً هناك.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن القوات الحكومية السورية نفذت ما اعتبرته هجوماً متعمداً، وأطلقت 35 قذيفة مورتر على موقع مراقبة تركي، ما أدى إلى إصابة ثلاثة جنود أتراك، وإلحاق أضرار بالمعدات والمنشآت.

وقال الجيش الروسي في وقت متأخر، أول من أمس، إن موسكو وأنقرة اتفقتا على وقف كامل جديد لإطلاق النار في شمال غرب سورية، يتركز في محافظة إدلب.

لكن وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، ذكر أمس أن أنقرة ستفعل كل ما يلزم إذا استمرت هجمات قوات الحكومة السورية.

وقال في مؤتمر صحافي مع نظيره الفرنسي «في الوقت الحالي لا يمكن القول إن هناك وقفاً كاملاً لإطلاق النار، لكن جهودنا في هذا الشأن مع روسيا ستستمر».

وأضاف «إذا استمرت هذه (الهجمات) سنفعل كل ما يلزم.. لا ينبغي أن يشك أحد في ذلك». وتابع «يجب أن تمارس روسيا باعتبارها البلد الضامن الضغط ونتوقعها منها ذلك. بذلنا جهوداً جادة ومخلصة في هذه القضية مع روسيا».

وذكرت وزارة الدفاع التركية أن أنقرة قدمت احتجاجاً لموسكو بشأن الواقعة.

طباعة