«قسد»: عمليات تمشيط وحالة من الهدوء في الباغوز

    عناصر من «قسد» تقوم بتفتيش مقاتلي «داعش» الخارجين من الباغوز. أ.ف.ب

    قال مسؤول في قوات سورية الديمقراطية (قسد)، إن هناك حالة من الهدوء ولا توجد اشتباكات في آخر جيب لتنظيم «داعش» بشرق سورية، أمس، بعد طرد المتشددين منه، أول من أمس، إلى شريط ضيق من الأرض بجوار نهر الفرات.

    وقال المسؤول إن «قسد» تقوم بتمشيط المناطق التي استردتها حيث تفتش عن أنفاق ومقاتلين مختبئين من «داعش» وتزيل الألغام الأرضية.

    وقال شاهد من «رويترز» إن طائرات حربية حلقت قرب الباغوز، أمس، مع تشبث فلول «داعش» بالشريط الضيق، في آخر محاولة للدفاع عن الأراضي التي يسيطرون عليها والتي تقلصت بشكل كبير.

    والهزيمة ستعني نهاية سيطرة التنظيم المتشدد في شرق سورية، بعد أن سيطر على أكثر من ثلث الأراضي في سورية والعراق في مرحلة ما عام 2014.

    من ناحية أخرى، بحث الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير، التحديات الإنسانية التي تواجه السوريين.

    وقالت صفحات تابعة للرئاسة السورية على مواقع التواصل الاجتماعي إن اللقاء بحث «ضرورة تضافر الجهود بين الطرفين وإزالة أي عقبات قد تعترض التعاون بينهما بهدف وصول المساعدات لمستحقيها، خاصة وأن استعادة الأمن في معظم المناطق السورية تسهل عملية تلبية احتياجات المواطنين وإعادة تأهيل المناطق المتضررة لتمكين أهاليها من العودة والاستقرار فيها».

    كما تم خلال اللقاء «بحث التعاون القائم بين الحكومة السورية والصليب الأحمر لمواجهة التحديات الإنسانية التي تواجه السوريين في عدد من القطاعات بفعل الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية».

    طباعة