المعارضة تصدر بطاقات هوية جديدة

أصدرت سلطات المعارضة بطاقات هوية جديدة في شمال سورية بمساعدة تركيا، في محاولة منها لتعزيز إدارتها لمنطقة لاتزال خارج سيطرة رئيس النظام بشار الأسد.

وبالنسبة لكثير من السوريين الذين فقدوا كل أنواع وثائق الهوية خلال الحرب المستمرة منذ سبع سنوات، فإن البطاقات المختومة بشعار المعارضة تمثل خطوة نحو العودة لحياة طبيعية.

كما تسلط البطاقات، التي ترجمت للغة التركية، الضوء على حجم نفوذ أنقرة الذي سيعقد مساعي الأسد لاستعادة تلك المنطقة فيما يسحق آخر جيوب المعارضة في أماكن أخرى بمساعدة روسيا وإيران.

وقال المسؤول في مجلس بلدية الباب، عبدالرزاق عبدالرزاق، إن كل المواد المستخدمة في إنتاج هذه الوثائق من تركيا. وأضاف أنه جرى اطلاع الجانب التركي على كل البيانات الشخصية التي تم إدخالها ضمن العملية.

وقال مسؤول أمني تركي، إنه إلى جانب بطاقات الهوية بدأت أيضاً عملية إصدار لوحات ترخيص للسيارات في منطقة درع الفرات. وقال: «الهدف من ذلك هو تأمين المنطقة بالكامل، يجري بناء حياة اجتماعية منظمة هناك، وأولى الضروريات هو بطاقات الهوية». وأضاف: «تركيا تدعم هذه العملية».