الأسد: نريد الحل السياسي "لكننا لم نجد الشريك"

قال الرئيس السوري بشار الاسد اليوم، ان بلاده كانت منذ البداية مع الحل السياسي للازمة المستمرة منذ 21 شهرا، "لكننا لم نجد الشريك"، بحسب ما جاء في خطاب القاه في دار الاسد للثقافة والفنون وسط دمشق.
 

وقال الاسد في خطاب نقل مباشرة عبر التلفزيون السوري الرسمي "اذا كنا اخترنا الحل السياسي فلا يعني الا ندافع عن انفسنا، واذا كنا اخترنا الحل السياسي فهذا يعني اننا بحاجة لشريك للسير في عملية سياسية وراغب بالسير في عملية حوار على المستوى الوطني".

واضاف "اذا كنا لم نر شريكا، فهذا لا يعني اننا لسنا راغبين بالحل السياسي، لكننا لم نجد الشريك".ورفض الاسد اي حوار مع "عصابات تؤتمر من الخارج"، في اشارة الى اطراف معارضة والمقاتلين المعارضين الذين يتهم النظام السوري دولا اقليمية ودولية بتوفير الدعم المادي والمعنوي لهم.
 

وسأل "مع من نتحاور؟ مع اصحاب فكر متطرف لا يؤمنون الا بلغة الدم والقتل والارهاب، ام نحاور دمى رسمها الغرب وصنعها وكتب نصوص الرواية عنها؟". وتابع "من الاولى ان نحاور الاصيل وليس البديل، نحاور من شكلها (الدمى) وليس من يقوم بتادية الادوار المكتوبة له على خشبات المسارح الدولية. نحاور السيد لا العبد".
 

الا ان الرئيس السوري اكد على دعوته الى الحوار مع "كل من خالفنا بالسياسة. سنحاور احزابا لم تبع وطنها للغريب، سنحاور من القى السلاح، سنكون شركاء حقيقيين مخلصين لكل من يعمل لمصلحة سوريا وامنها واستقرارها".
 

وشدد الاسد على انه لن يتخلى عن المقاربة الامنية والعسكرية في النزاع المستمر منذ منتصف مارس 2011، معتبرا ان "من كرر كثيرا ان سورية اختارت الحل الامني فهو لا يسمع ولا يرى، فنحن لطالما قلنا مرارا وتكرار ان الاصلاح والسياسة بيد والقضاء على الارهاب باليد الاخرى".
 

وسأل "لماذا عندما تدافع الدولة عن الشعب وعندما يدافع الشعب عن الوطن نقول بانهم اختاروا الحل الامني؟"، معتبرا ان "الدفاع عن الوطن واجب وليس قابلا للنقاش وهو الخيار الوحيد ولا يوجد خيار للحل. الان هناك خيار وحيد هو الدفاع عن الناس".


واكد ان الغرب "هو من سد باب الحوار وليس نحن لانه اعتاد اعطاء الاوامر ونحن اعتدنا على السيادة والاستقلال وحرية القرار.

طباعة