بدء استفتاء المصريين المقيمين بالدولة على دستورهم الجديد غداً ولمدة 5 أيام

أكملت كل من السفارة المصرية بأبوظبي، والقنصلية العامة المصرية بدبي، استعداداتهما لاستقبال المصريين المقيمين في الدولة، للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على الدستور الجديد، وذلك اعتباراً من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الساعة التاسعة مساء ولمدة 5 أيام متواصلة، بدءاً من يوم غد، وحتى 12 يناير الجاري، وذلك بمقر السفارة في أبوظبي والقنصلية بدبي، بما في ذلك يوما الاجازة الأسبوعية الجمعة والسبت.

وصرح السفير المصري بالامارات، ايهاب حمودة، بأن عدد المصريين المقيمين في الدولة والذين يحق لهم التصويت يبلغ 67666 ناخباً منهم 30284 ناخباً في لجنة أبوظبي، والتي تشمل مدينة العين والمنطقة الغربية، و37382 ناخباً في لجنة دبي، والتي تشمل دبي والشارقة والفجيرة وعجمان وأم القوين ورأس الخيمة، موضحاً أن هؤلاء هم الذين سجلوا أسماءهم على موقع اللجنة العليا للانتخابات أو سبق لهم التصويت قبل ذلك، سواء في الانتخابات البرلمانية أو الدستور السابق، مؤكدا أن السفارة والقنصلية العامة أنهتا جميع الاستعدادات اللوجستية والمتمثلة في تجهيز واعداد كشوف الناخبين وصناديق الاقتراع، وأجهزة الكمبيوتر، والمشرفين على الاستفتاء ورؤساء اللجان.

وعن الاجراءات الجديدة في عملية الاستفتاء على الدستور أشار السفير حمودة إلى أنها تشهد هذه المرة تغيراً نوعياً تمثل في إلغاء التصويت بالبريد الذي كان متبعاً من قبل، لافتا إلى أن إلغاء التصويت بالبريد جعل الاستفتاء مباشراً وهذا يتطلب من كل ناخب الحضور بنفسه أمام مقر لجنته المسجل بها سواء في السفارة أو في القنصلية العامة، مصطحباً معه أصل بطاقة الرقم القومي المصري، أو أصل جواز سفره الذي يمثل وجود أحدهما شرطاً للمشاركة بالتصويت.

وأضاف السفير حمودة إن المستندات المطلوبة للاستفتاء تتضمن أيضاً قيام الناخب بطبع استمارة تسمى "استمارة بيانات التصويت"، والتي سيكون عليها رمز شريطي يستخدم عند توجهه إلى السفارة أو المقر الانتخابي ثم يتم مسح هذا الرمز الشريطي للتأكد من أن ذات الشخص هو الاسم المدون في قاعدة بيانات المصريين بالخارج رقم التسجيل للناخب الذي سيقوم بطباعته من موقع اللجنة العليا للانتخابات.

وأكد السفير المصري أنه يحظر على الناخب حظراً تاماً حمل أي شعارات سياسية أو علامات حزبية أو دعائية سواء كانت مؤيدة أو معارضة، مشدداً على أنه لن يسمح بدخول اللجان الانتخابية لمن يحمل أيا من هذه الشعارات، إلا في حال تخليه عنها.

وأشار إلى أن السلطات بدولة الإمارات أبدت كامل استعداداتها لتأمين الحرم الخارجي للمقرات الانتخابية في أبوظبي ودبي، مؤكداً حرصها على أن يتم إجراء الاستفتاء في هاتين المدينتين في هدوء واستقرار حتى تتحقق آمال الشعب المصري في استكمال خارطة الطريق التي خرج من أجلها في ثورة 30 يونيو.

وعن التغطية الاعلامية لعملية الاستفتاء على الدستور قال المستشار الإعلامي بالسفارة المصرية، شعيب عبدالفتاح، إن المكتب الإعلامي بالسفارة أتم استعداده لاستقبال كل وسائل الاعلام الاماراتية المقروءة والمسموعة والمرئية، وأيضاً وسائل الاعلام العربية والأجنبية المقيمة على أرض الإمارات وتسهيل مهامها في نقل وتغطية عملية الاستفتاء أولاً بأول، ونقل الصورة الكاملة أمام الجميع عن دور ومساهمة الجالية المصرية بالإمارات في عملية الاستفتاء على الدستور.

وناشد المستشار الاعلامي المصري كل أبناء الجالية المصرية المقيمين بدولة الامارات العربية المتحدة الشقيقة الحرص على الإدلاء بالأصوات على الدستور الجديد الذي يحدد شكل مصير ومستقبل مصر خلال العقود المقبلة، مؤكداً أن السفارة في أبوظبي والقنصلية في دبي حريصتان على ضمان سير عملية التصويت، ليظهر للعالم أن الشعب المصري يعيد رسم خريطة مستقبله من جديد.

طباعة