الولايات المتحدة تستقبل عيد الميلاد الأكثر برودة منذ عقود

يتوقع أن تتسبب عاصفة ثلجية اجتاحت معظم أنحاء الولايات المتحدة هذا الأسبوع، وأدت إلى تعطيل الحياة اليومية وإرباك حركة السفر لقضاء العطلات بالنسبة للملايين، في جعل ليلة عيد ميلاد الأكثر برودة على الإطلاق في عدة مدن أميركية من بنسلفانيا إلى فلوريدا.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية إنه من المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة لتصل إلى 13 درجة تحت الصفر في بطرسبرج، أكبر مدينة في غرب ولاية بنسلفانيا، لتتغلب على مستويات سابقة سجلتها في عشية عيد الميلاد من قبل عند عشر درجات تحت الصفر وكان ذلك في عام 1983.

ومن المتوقع أيضاً أن تسجل عاصمتا ولايتي فلوريدا وجورجيا، تالاهاسي وأتلانتا، أقل درجات حرارة في عشية عيد الميلاد خلال النهار، في حين ينتظر واشنطن الطقس الأكثر برودة الذي تشهده في هذا اليوم منذ عام 1906.

وتزامنت الموجة القطبية مع عاصفة من الثلوج الكثيفة والرياح العاتية هبت من منطقة البحيرات العظمى أمس الجمعة في طريقها إلى وديان أعالي المسيسيبي وأوهايو مما تسبب في إرباك أنظمة الطاقة والطرق والحركة الجوية التجارية.

وتسبب الطقس شديد البرودة في وفاة خمسة أشخاص على الأقل أمس الجمعة.

طباعة