قصة مأساوية تدمي قلب بيروت.. طلقة في الرأس تنهي حياة مريم اللبنانية

لقيت امرأة لبنانية تدعى، مريم فرحات، مصرعها داخل منزلها إثر إصابتها بطلق ناري في الرأس، عندما اندلعت اشتباكات مسلحة في منطقة الطيونة ببيروت أمس الخميس.

وأفادت تقارير صحفية بأن السيدة الراحلة البالغة من العمر 40 عاماً، توجهت إلى النافذة لتطمئن على أطفالها الخمسة الذين كانوا من المفترض أن يأتوا من المدرسة وقت وقوع الاشتباكات في المنطقة.

وعندما فتحت نافذة منزلها الواقع في الطابق الثاني من المبنى أصابتها رصاصة طائشة في رأسها فوقعت أرضا مضرجة بالدماء.

وأشارت إحدى قريبات المجني عليها أن عرس ابنتها كان قبل يومين قائلة: "قبل يومين كان حفل زفاف ابنتها الكبرى، وكانت الفرحة تغمرها، وودعت ابنتها 22 عاما عروسا لتعود العروس اليوم إلى مأتم والدتها متشحة باللون الأسود".

وقتل يوم أمس الخميس 6 أشخاص على الأقل خلال اضطرابات مسلحة في منطقة الطيونة بالعاصمة اللبنانية بيروت، وصفتها السلطات بأنها هجوم على متظاهرين كانوا متجهين للمشاركة في احتجاج دعا له "حزب الله" وحركة "أمل" للمطالبة بعزل قاضي التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت.

طباعة