البريطانيون يتقاتلون لملء سياراتهم بالبنزين والمتاجر فارغة والسبب غريب.. فيديو

أصبحت بريطانيا العظمى على شفا أزمة وقود، حيث أصبحت آلاف محطات الوقود فارغة من البنزين، فيما تراكمت طوابير ضخمة.

البريطانيون يتقاتلون الآن حرفيا لملء سياراتهم بالنزين.

وذكرت قناة "روسيا 24" التلفزيونية أن العطل كله كان بسبب انقطاع الإمدادات.

لقد نشأت الأزمة بسبب أزمة نقص السائقين وشاحنات الوقود، والتي نشأت بدورها بسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

في السابق، كان يتم جذب السائقين من خارج بريطانيا.

ولاحتواء الموقف بطريقة ما، قررت الحكومة البريطانية تعليق قانون مكافحة الاحتكار مؤقتًا، حيث تم استبعاد صناعة النفط من قانون المنافسة.

بالإضافة إلى ذلك، وفقًا للصحيفة، ستشرك السلطات الجيش. سوف يقومون بتوصيل الوقود.

 

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا) أن التسابق المحموم على شراء الوقود في محطات البنزين يتسبب في مشكلات وسط نقص بالإمدادات في بريطانيا.

ونقلت الوكالة عن جمعية تجار التجزئة للبنزين أن الطلب في إحدى محطات الخدمة ارتفع بنسبة 500% يوم السبت مقارنة بالأسبوع الماضي، حيث تعطي شركات النفط الأولوية للمحطات الموجودة على الطرق السريعة وسط نقص في سائقي الناقلات المتخصصين.

واستمرت طوابير الانتظار في المحطات لليوم الثالث أمس الأحد على الرغم من تطمينات وزير النقل جرانت شابس، بأن هناك "الكثير" من الوقود المتاح.

إلا أن رئيس جمعية تجار التجزئة للبنزين بريان مادرسون، قال إن الحكومة " لا ترغب فى الاعتراف " بأن الامدادات عالقة فى المصافي او مستودعات التخزين ولا يتم تسليمها إلى المحطات بسبب قضايا الامدادات الحالية.

وقال إن "هناك الكثير من الوقود في هذا البلد ولكنه في المكان الخطأ بالنسبة لسائقى السيارات".

وقالت شركة بريتش بتروليم "بي بي"، ثاني أكبر شركة لبيع الوقود في بريطانيا، أمس الأحد إن النوعيات الرئيسية من الوقود نفدت في نحو ثلث محطاتها في البلاد بسبب حالة الشراء المحموم.

ووفقا لوكالة بلومبرغ للأنباء، قالت الشركة ومقرها لندن في بيان أمس الأحد إن "معظم 1200 موقع توفر من خلالها وقود بأنحاء المملكة المتحدة لا تزال مزودة بالإمدادات ومفتوحة".

غير أنها قالت إنه "نظرا للطلب الشديد في اليومين الماضيين، نقدر بأن نحو 30% من المواقع في هذه الشبكة ليس بها أي من النوعيات الرئيسية للوقود حالياً".

وبدأ نقص سائقي الشاحنات، الذي ترك متاجر بريطانية كبرى عاجزة عن إعادة ملء أرفقها بالسلع، يؤثر على بعض محطات الوقود في وقت سابق الأسبوع الماضي.

كانت "بي بي" و"إكسون موبيل كورب" من بين الشركات التي تقول إن نقص السائقين أثر على عمليات التشغيل بمحطاتها للوقود، بينما قالت "إي جي جروب" إنها سوف تعطى للزبائن وقودا بماقيمته 30 جنيها إسترلينيا (41 دولارا) فقط.

 

طباعة