برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    الطفلة الراحلة التي أبكت الجميع.. عايشت أوجاعاً لا يتحملها أحد

    صورة

    قال ميلاد حنا والد الطفلة المصرية "مارينا" التي توفيت مؤخراً وأثارت رسالة كتبتها على شكل وصية تعاطفاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، إن ابنته التي تنبأت بوفاتها كانت تعاني من مرض نادر لا يتحمل أوجاعه أحد، حتى أن الأطباء كانوا لا يتحملون رؤية الورم، لافتاً إلى أن آخر كلمات طفلته التي أبكت الجميع هي: "سامحني يا بابا تعبتك معايا".

    ونقلت صحيفة "الوطن" المصرية، عن والد الطفلة قوله وقد غلبه البكاء، إن ابنته أصيبت بالمرض النادر منذ 4 أعوام، وهو ورم نادر جداً تحت اللسان، وخضعت لأول جراحة في 28 يونيو عام 2018، وبعد ذلك أجرت عددا كبيرا من العمليات الجراحية وصل إلى عشرة.

    وأضاف الأب أنه خلال الـ6 أشهر الأخيرة اشتد المرض على الطفلة ذي الأعوام العشرة، وظلت نائمة في السرير ولم تتمكن من الحركة.

    وأضاف الأب أن آخر كلمات طفلته الراحلة له كانت "سامحني يا بابا تعبتك معايا.. إحنا مؤمنين بربنا"، وأكد الأب أن حجم الورم الذي أصاب طفلته لا يقوى أحد على تحمله، حتى أن الأطباء لم يكونوا يتحملون رؤية شكل الورم.

    وحول الوصية المنتشرة التي كتبتها ابنته، قال الأب: "لقيت ناس بتكلمني في التليفون عن الوصية ولا أعرف كيف انتشرت بهذا الشكل الواسع"، لافتاً إلى أنه رأى الوصية بعد دفن ابنته وتم تنفيذ الكثير منها، لكن هناك أشياء كان يصعب تنفيذها مثل عدم ارتداء والدتها للملابس السوداء.

    وكتبت الطفلة رسالة مؤثرة أشبه بالوصية في كراستها ودونت ما تشعر به، وقالت في الرسالة التي كانت تخاطب فيها والدتها: "أنا مارينا، أنا هموت قريب جدًا أنا متأكدة، فيه صوت بيقولي أنا هموت قريب وأنا حاسة كدة".

    وأضافت: "لما أموت محدش يشوفني غير سامح وماجد، وإنتي وبابا تلبسوني ومحدش يلبسني غيركم، اللي يشيل الصندوق بابا وأعمامي، لما تروحي المدافن متلبسيش أسود وتعيطي".

    واختتمت الطفلة رسالتها المأساوية قائلة: "اعملولي بسكويت وكحك وأقراص خبز العذرا والملاك واعطي الناس والمحتاجين".

    طباعة