قتلوا مهاجرين وحرقوا جثثهم.. توقيف 12 شرطياً في المكسيك

أوقف 12 شرطياً بشبهة الضلوع في وفاة 19 شخصا عثر على جثثهم متفحمة قرب حدود المكسيك مع الولايات المتحدة، حسبما قال المدعون.

وعثر على أدلة في الموقع تشير إلى أن "12 عنصرا على الأقل" من شرطة الولاية شاركوا في المجزرة، على ما أعلن المدعي العام لولاية تماوليباس إيرفينغ باريوس في مؤتمر صحافي.

وأوضح المدعون أنه في 23 يناير الماضي عثر على عربتين محترقتين تحتويان على رفات بشرية، على طريق ريفي قرب بلدة كامارغو في الولاية المكسيكية الشمالية المحاذية لتكساس. وأظهرت التحقيقات الأولية أن الضحايا تعرضوا لإطلاق نار قبل إحراق جثثهم.

ويعتقد أن غالبيتهم كانوا من المهاجرين الساعين للوصول إلى الولايات المتحدة.

وقادت التحقيقات الأولية وتحليل مسرح الجريمة السلطات للاشتباه بضلوع الشرطيين ال12، وفق باريوس.

وأوقف الشرطيون وستوجه لهم تهمة "المشاركة المحتملة في جرائم قتل واستغلال السلطة واداء المهام الإدارية، وتزوير تقارير سلمت إلى سلطة"، وفق المدعي.

وقال أقارب مهاجرين في غواتيمالا إن أفرادا من أسرهم كانوا يعبرون المكسيك بمساعدة مهربين للوصول إلى الولايات المتحدة، قد يكونون بين الضحايا.

طباعة