يتميز بقدرة كبيرة على قتل الفيروس.. غسول الفم باليود يحمي من "كورونا"

غسول الفيم يقلل كمية الفيروسات في اللعاب. أرشيفية

قال باحثون إسبان  إن غسول الفم باليود من شانه ان يمنع الإصابة بفيروس كورونا او يخفف تأثير الفيروس، إذا كان الشخص مصاب أصلا بالفيروس.

وأضاف الباحثون أن أنواع معينة من هذا الغسول المصنوعة من اليود، إضافة إلى مادة بوفيدون الكيماوية يمكن أن يكون لها "نشاط مهم للقضاء على الفيروسات".

وعند التجربة على مجموعة صغيرة من مرضى كورونا، اكتشف الباحثون أن غسول الفم اليودي يقلل عدد الفيروسات التي تكون موجودة في اللعاب. وعندما يكون تعداد الفيروسات قليلا أي أن تعداد فيروسات كورونا المنتشرة في الجسم قليلة فإن ذلك يعني أن الأعراض ستكون بسيطة كما أن الشفاء سيكون سريعاً.

ولاحظ الباحثون من جامعة سانتياغو دو كومبوستيلا في اسبانيا أن غسول الفم من اليود أثبت فعاليته تضد مرض التهاب المجاري التنفسية الحاد "سارس"، وأعراض الالتهاب التنفسي الفيروسي في الشرق الأوسط "ميرس"، والمشابهة كثيرا لفيروس كوفيد-19، ولهذا قاموا بتجريب هذا الغسول على مرضى كورونا.

وعلى الرغم من أن الباحثين جربوا الغسول على أربعة أشخاص فقط، إلا أنهم قالوا إن النتائج كانت واعدة، وإن غسول الفم يمكن أن يستخدم في المرضى والأصحاء.

ودعا الباحثون إلى دراسة أعم وأشمل لتجريب نظريتهم.

وقال الباحثون الإسبان "تشير النتائج التي تم التوصل اليها إلى أن غسول الفم اليودي يمكن أن يقلل كمية فيروسات سارس في المرضى بنسبة كبيرة".

 

طباعة