لغز الرؤوس المقطوعة والسيارة السوداء يثير الذعر في مالي

يشير بوبو سانغاريه بإصبعه إلى الأرض، ووجهه خال من أي تعبير. هناك، أمام باب المنزل الطيني، وجد جثة أخيه مقطوعة الرأس صباح العاشر من يونيو.

كان رأس بكري سانغريه مطروحا قرب جسمه المضرج بالدماء. بعد أربعين دقيقة، طُوِّق المكان وعثر على أولى القرائن: قضيب حديد وقطرات دم قادت إلى آثار عجلات دراجات نارية خلف المنزل.

هذا الجندي السابق الأربعيني هو الضحية الثامنة لقطع الرؤوس منذ 2018 في فانا، المدينة الواقعة جنوب مالي والتي يقطنها 36 ألف ساكن.
شيّدت فانا المنتجة للقطن وذات الطابع التجاري حول الطريق الرابط بين العاصمة باماكو وسيغو، وهو الوحيد المعبد في هذه المدينة التي بنيت أحياؤها الجديدة في الأحراج الخضراء وكثيرا ما تفتقد للماء والكهرباء.

والمدينة بعيدة عن العنف الذي يعصف بشمال البلاد ووسطها منذ 2012، ما يجعلها خالية من الأحداث، باستثناء قصص قطع الرؤوس التي لا يعرف منفذوها ولا دوافعها. وعلى الطرق المشققة بسبب الأمطار الأخيرة، يتزايد طرح السؤال: هل أصابت اللعنة فانا؟

طريقة التنفيذ هي نفسها في كل مرة. يقطع رأس الضحية بالسلاح الأبيض. يعثر صباحا على الجثة التي ألقاها القاتل أو القتلة. وفي إحدى المرات اختفى الرأس. لكن لا يتم قطّ الإضرار بالأعضاء.

الضحايا هم أشخاص معزولون جغرافيا، واجتماعيا في كثير من الأحيان. ست من بين ثماني ضحايا كانوا يقيمون في حيّ باديالان المتواضع، على طرف الغابة. لا روابط أخرى معلومة بين القتلى. بينهم أيضا ربة منزل، حارس برج هاتف، طفل يبلغ خمسة أعوام ومصاب بالمهق، وطفلة تبلغ عامين.

تبدو فرضية أن تكون الجرائم تصفية لحسابات أو اغتيالات مقابل مبلغ مالي مستبعدة. هل هي جرائم ارتكبت لخدمة طقوس معيّنة على غرار ما جرى سابقا في مالي؟ يقول المدعي العام أبو بكر ديارا: "ليس هناك أي دليل في هذه المرحلة"، رغم أن تلك "إحدى الفرضيات".

يدرس القاضي وقائد اللواء الأمين دياكيتي جميع الفرضيات، لكنهما لم يصلا إلى شيء.

وضع 11 رجلا وراء القضبان منذ 2018، لكن عمليات القتل لم تتوقف. يتكتم المدعي العام على التهم الموجهة لهؤلاء، فيما يتزايد نفاد صبر السكان المطالبين بالعدالة.

في مكتبه بمحكمة فانا التي أنشئت نهاية 2019، يدافع المدعي العام عن عمله قائلا: "لا يمكن أن نتبع نسق التحقيقات التي تجري في أماكن أخرى من العالم، لا نملك الإمكانات نفسها على غرار كاميرات المراقبة!".

ويؤكد "سنحل المسألة"، لكن ذلك يتطلب تعاون السكان الذين يبدون خائفين من أن يقتلوا. ويقول مصدر مقرب من التحقيق، إن هناك "خشية أن نقتل في حال كشفنا أحدهم".

شوهدت سيارة سوداء في مكان غير بعيد من أحد مسارح الجرائم، ورُصدت مكالمات هاتفية في مكان جريمة آخر... جميع الفرضيات صالحة ويمكن التحقيق فيها.

في اجتماع مع مجلس الوجهاء، لا يبدو الزعيم التقليدي أداما تراوري متفائلا. يقول الشيخ العاجز حيال الهستيريا التي أصابت المدينة إن "الشيء الوحيد الذي يمكننا فعله هو المطالبة بمزيد من الأمن. تمت الموافقة على ذلك، لكن لم يحصل شيء وتواصل الأمر".

أدت عمليات القتل الأولى إلى قيام تظاهرات وعمليات نهب. نتيجة ذلك، فتح مركز أمن بداية 2019، ولأول مرة في فانا سيّر عناصر أمن دوريات مع الدرك والحرس الوطني.

لكن المعلم المتقاعد بكري باغايوكو، وهو أحد الوجهاء، اعتبر أن "ذلك لا يكفي!"، معددا النواقص: مركز للمراقبة عند مدخل المدينة الذي جرى إغلاقه، وغياب الإنارة في الطرق.

واضاف باغايوكو بلهجة آسفة: "تحولت فانا مسلخا بشريا، السكان قلقون. الجميع يشكون في الجميع. عندما يغادر أحد أفراد العائلة المنزل لشراء حاجيات نتساءل: هل سيعود؟".

طباعة