عشرات القتلى والمفقودين جراء فيضانات اليابان

طلبت السلطات المحلية في مدينتي أكوني وإيسا اليابانيتين إخلاء أكثر من مئتي ألف ساكن بعد أن تسببت الأمطار والفيضانات في محافظتي كوماموتو وكاغوشيما جنوب غرب الأرخبيل الياباني في وفاة 15 مسنا بسكتة قلبية في أحد مراكز المسنين الذي تعرض للطوفان. كما فارق الحياة ثلاثة أشخاص بسبب انخفاض حرارة الجسم نتيجة غمرهم جزئيا بالمياه.

وعثرت السلطات على شخصين ماتا بسكتة قلبية بعد انزلاقات أرضية في بلدة تساماغي في كوماموتو وأصيب العديد بجروح خطيرة، كما يعتبر أكثر من 10 أشخاص في عداد المفقودين في بلدات تسوناغي وبلدة أشيكيتا.
وأظهرت تقارير أشخاصاً معلقين فوق منازلهم أو في مناطق مرتفعة.

وتجري عمليات إنقاذ وإغاثة بمشاركة نحو 10 آلاف من القوات اليابانية. وقد تعطلت حركة المرور على السكك الحديدية والطرق البرية في كيوشو. كما جرى تعليق خدمات قطارات شينكانسن الفائقة السرعة بين محطتي كوماموتو وكاغوشيما - تشو.

وأفادت وكالة الأرصاد الجوية بهطول أمطار غزيرة من جبهة موسمية على منطقة كيوشو جنوب غرب اليابان وبنسبة هطل مطري بلغت 500 ميلمتر في بعض الأماكن مثل بلدة يونوماي. كما فاض نهر كوما في 11 موقعا وجرف جسرين على مساره. وغمرت مياه طينية بتيار جارف بعض البيوت بشكل كامل من طابقين. وحصلت انزلاقات أرضية في 15 موقعا في تلك المنطقة.

وأصدرت وكالة الكوارث الطبيعية تحذيراً من الدرجة الخامسة في محافظة كوماموتو هو الأعلى، كما حذرت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية من خطورة الوضع ودعت السكان إلى حماية أنفسهم. وجرى إخلاء سكان قرب أحد السدود. وشكلت الحكومة مركز طوارئ في رئاسة الوزراء حيث من المتوقع استمرار هطول أمطار غزيرة لمدة 5 أيام.

طباعة