توبيخ علني نادر من أوباما لإدارة ترامب

انتقد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما يوم السبت المسؤولين في بلاده الذين يتعاملون مع جائحة فيروس كورونا في توبيخ علني نادر لإدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب.

وقال الرئيس الديمقراطي السابق في خطاب عبر الإنترنت لخريجي الجامعات دون أن يذكر اسم خلفه دونالد ترامب أو ذكر مسؤولين محددين: «أكثر من أي شيء، هذا الوباء مزق الستار نهائياً على فكرة أن الكثير من الأشخاص المسؤولين يعرفون ما يفعلونه».

وأضاف أوباما خلال حفل التخريج الافتراضي، الذي توج حدثًا استمر ساعتين لكليات وجامعات ذوي البشرة السوداء تاريخياً، والذي تم بثه عبر وسائل التواصل الاجتماعي:«الكثير منهم لا يظهرون حتى أنهم مسؤولون».

وتعرضت التعليقات التي أدلى بها عبر مؤتمر فيديو خاص للتسريب الأسبوع الماضي، والتي وصف فيها تعامل الولايات المتحدة مع الوباء بأنه «كارثة فوضوية مطلقة».

وفي خطابه، تناول الرئيس السابق أيضًا العنصرية في الولايات المتحدة وقضية رجل أسود بالغ من العمر 25 عامًا قُتل في 23 فبراير بالرصاص بينما كان يمارس رياضة الجري في حي سكني في مدينة برونسويك بجورجيا، إحدى الولايات الجنوبية.

وبحسب تقرير تشريح الجثة الذي أصدرته السلطات في ولاية جورجيا الأميركية الأسبوع الماضي، أصيب أحمد أربيري بمقذوفي بندقية في الصدر، وأصيب برصاصة في معصمه.
 
وقال أوباما: «لنكن صادقين: مرض مثل هذا يسلط الضوء فقط على عدم المساواة والأعباء الإضافية التي كان على المجتمعات السوداء التعامل معها تاريخياً في هذا البلد».

وأضاف «نرى هذا في التأثير غير المتناسب لكوفيد 19 على مجتمعاتنا، تمامًا كما نراه عندما يذهب رجل أسود للركض ويشعر البعض أن بإمكانهم توقيفه واستجوابه وإطلاق النار عليه إذا لم يخضع للاستجواب.

ومنذ خروجه من البيت الأبيض في أوائل عام 2017، امتنع أوباما إلى حد كبير عن انتقاد إدارة ترامب، متبعا تقليدا بين الرؤساء الأميركيين السابقين.

وحسب وسائل إعلام أميركية وصف أوباما في أحاديث خاصة بشكل صريح إدارة ترامب لأزمة الوباء بأنها "كارثة فوضوية مطلقة" في اتصال هاتفي مع مساعدين سابقين له في الثامن من مايو.

وأكد أنه سيخصص "أكبر قدر ممكن من الوقت ليقوم بحملة مكثفة من أجل جو بايدن" المرشح الديموقراطي للانتخابات الرئاسية في نوفمبر، بعدما عبر عن دعمه له رسميا في تسجيل فيديو في 14 أبريل.


 

طباعة