بريطانية تنجو من «الموت ضرباً» على يد صديقها في اللحظة الأخيرة

صورة

رصدت صحيفة «ذا صن» البريطانية تفاصيل جريمة اعتداء مأساوية تعرضت لها فتاة تدعى «إيما. ب» أدت إلى تشويه وجهها، على يد صديقها و يدعى «جاك. ك»، والذي تعرفت عليه عبر أحد مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب ما قالت إيما (30 عاماً)، فإن صديقها جاك (32 عاماً) الذي تعرفت عليه في أغسطس عام 2018، كان في البداية ضحوكاً وساحراً، لكن ما لفت انتباهها أنه يقضي وقتاً طويلاً أمام المرآة أكثر من أي امرأة تعرفها، مضيفة للصحيفة: «اكتشتفت أنه مصاب بجنون العظمة».

وأوضحت «إيما» أنها اكتشفت لاحقاً قيام صديقها بإرسال رسائل إلى نساء أخريات، وخيانته لها، وحينما عاتبته، قام بضربها لمدة ساعتين، وظل يلكمها في وجهها فأصابها بإصابات عديدة، قائلاً لها: «لقد أفقدتك جمالك، ولن يريدك أحداً بعد الآن».

تمكنت «إيما» من إرسال رسالة بريد صوتي إلى إحدى صديقاتها وتدعى «جيسكا» تستغيث بها لإنقاذها، وما أن سمعت الأخيرة الرسالة حتى اتصلت على الفور بالشرطة التي حضرت وقبضت على «جاك» وأنقذت إيما من الموت في اللحظة الأخيرة.

نظرت «إيما» إلى وجهها في المرأة، فوجدته مهترئاً ومنتفخاً وتسيل منه الدماء، وخضعت لعملية جراحية من أجل إصلاح أنفها التي أصيبت بجرح قطعي كبير.

في محكمة باسيلدون كراون البريطانية، استمعت هيئة المحلفين إلى أحد الجيران الذي تحدث عن سماعه صرخات الفتاة، كما قُدمت للمحكمة أدلة من رسالة البريد الصوتي التي بعثت بها «إيما» إلى جيسيكا والتي استمعت إليها المحكمة، وبدا واضحاً صيحاتها واستغاثتها وحتى صوت لكمات «جاك» لها، مما ساعد على إدانته.

حكمت المحكمة على «جاك» بالسجن لمدة 15 شهراً، وأصدرت أمراً بأن يمتنع عن الاتصال بها لمدة 10 سنوات.

طباعة