«فيس بوك» و«واتس آب» يشاركان معلومات المستخدمين مع الشرطة البريطانية

نقلت وكالة أنباء «بلومبرغ» عن مصدر مطلع أن منصات التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة، مثل «فيس بوك» و«واتس آب»، ستضطر إلى مشاركة رسائل المستخدمين المشفرة مع الشرطة البريطانية بمقتضى اتفاقية جديدة تم إبرامها بين البلدين.

ومن شأن الاتفاقية الجديدة، التي ينتظر التوقيع عليها الشهر المقبل، أن تجبر شركات مواقع التواصل الاجتماعي على مشاركة معلومات لدعم تحقيقات بشأن أفراد يواجهون اتهامات جنائية خطيرة، بينها الإرهاب والتحرش الجنسي بالأطفال، بحسب المصدر.

وكانت وزيرة الداخلية البريطانية، بريتي باتيل، حذرت في وقت سابق من أن خطة «فيس بوك» لتمكين المستخدمين من أن يبعثوا رسائل كاملة مشفرة، ستصب في صالح مجرمين. ودعت الوزيرة منصات التواصل الاجتماعي إلى تطوير «أبواب خلفية» لتمكين وكالات الاستخبارات من الدخول على منصات الرسائل.

ووفقاً لـ «بلومبرغ»، اتفقت الولايات المتحدة وبريطانيا على عدم إجراء تحقيقات بشأن مواطني البلدين في إطار الاتفاقية المزمعة، ولن تتمكن أميركا، كذلك، من استخدام المعلومات التي تحصل عليها من شركات بريطانية في قضايا تصل عقوبتها إلى الإعدام.

طباعة