أب يقتل طفليه المصابين بالتوحد من أجل التأمين

وجهت محكمة أميركية، أمس الأربعاء، تهمة القتل إلى مصري أميركي، بعد وفاة طفليه المصابين بالتوحد غرقا قبل نحو 4 سنوات.

وفي الحادث الذي وقع عام 2015، قاد علي المزين سيارته وعائلته فيها نحو المياه مقابل ميناء سان بيدرو جنوبي لوس أنجلوس، بهدف الحصول على أموال التأمين، وفقاً للسلطات.

وكان المزين (44 عاماً) يقود السيارة وإلى جانبه زوجته رابعة دياب، أما في الجزء الخلفي فكان يجلس ولداه المصابان بالتوحد، وعمرهما 8 و13 عاما.

وعندما غرقت السيارة في المياه، تمكن علي من السباحة إلى الرصيف فيما أنقذ صيادون زوجته التي لا تستطيع السباحة.

ولم يكن الابن الأكبر للزوجين الذي كان يعاني أيضاً شكلا من أشكال التوحد موجودا خلال هذه الحادثة.

وبعد وفاة الطفلين، أخبر المتهم المحققين بعدم معرفته سبب سقوط السيارة في المياه، وأنه ربما ضغط على دواسة البنزين بدلا من الفرامل.

ويتهم المزين الذي أوقف في نوفمبر أيضا بالتزوير للحصول على تعويضات التأمين، فقد حصل على أكثر من 260 ألف دولار من شركتي تأمين.

ووفقا للسلطات، حوّل معظم هذا المبلغ إلى مصر، كما صودر مبلغ 80 ألف دولار تقريباً من حساب له في الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن تبدأ محاكمته بتهمة الاحتيال في 3 سبتمبر، ثم سيحاكم بتهمة القتل ومحاولة قتل زوجته وقد يطلب الادعاء عقوبة الإعدام بحقه.

طباعة