عقارات دبي 2023.. اتجاهات وتوجيهات (1-3)

إسماعيل الحمادي

بداية عام عقاري جديد، من المتوقع أن يحمل في طياته الكثير من المفاجآت، يترقب فيه المستثمرون منحنى الأسعار التصاعدي، ووتيرة المشروعات التي ستجود بها الساحة العقارية، بعد عام مملوء بالنشاط.. عام يعتبر أفضل عام على الإطلاق في تاريخ نشاط القطاع العقاري بدبي.

من المفترض أن يواصل القطاع زخمه خلال العام الجديد، وأن يحافظ على إنجازاته لعامي 2021 و2022، حيث شهدت السوق نشاطاً متصاعداً، وهذا ما يجب أن يحتفظ به القطاع خلال العام 2023 (النشاط المتصاعد)، بناء على التوقعات والاتجاهات.

رغم أن اتجاهات السوق لعام 2023 واضحة، بناء على فرضيات وواقع القطاع خلال 2022، إلا أن الوضع يتطلب جهوداً لتثبيت بوصلة هذه الاتجاهات نحو مسارها الصحيح، بما يخدم الاتجاه التصاعدي لنمو السوق.. فما الاتجاهات، وما نوعية الجهود التي تحتاجها؟

حسب المؤشرات، تتجه السوق العقارية في 2023 نحو دخول مستثمرين جدد للسوق، وتزايد الطلب على العقارات الفاخرة، مع تسجيل مواصلة ارتفاع أسعار الشراء والإيجارات، لاسيما على صعيد وحدات الفلل.

كما تتجه نحو طرح المزيد من المشروعات الجديدة.

وفي ظل هذه الاتجاهات، هناك بعض النقاط يجب الانتباه إليها لتحقيق عام عقاري ناجح كسابقه.

أولها أسعار الفائدة على القروض العقارية التي تشهد ارتفاعات متواصلة حتى الآن لمواجهة موجة التضخم العالمية، وهذا ما سيؤثر في الملاءات المالية للمستثمرين والمشترين، وهنا يجب على المطورين والهيئات المعنية بالقطاع توفير حوافز وتسهيلات، تساعد على استمرارية وتيرة النمو واستقطاب العملاء.

ومن جهة أخرى، يجب التركيز على مناطق الجذب، والعمل على طرح مشروعات نوعية تليق بطبيعة الطلب، وإيجاد مناطق استثمارية جديدة تحاكي المناطق التي كانت تمثل الوجهة الرئيسة للمستثمرين، خصوصاً في مجال العقارات الفاخرة.

رأينا الكثير من المشروعات المطروحة في سوق العقارات الفاخرة بتصاميم فاخرة ومتفردة، لكن بعضها لم يلق الإقبال الكافي من المشترين، والسبب ليس السعر أو الجودة، إنما المنطقة التي تم طرحه فيها، والمساحة المعتمدة للوحدة العقارية، لذلك وفي هذه النقطة بالتحديد يجب على المطورين دراسة الموقع جيداً، ودراسة حاجة السوق جيداً قبل طرح أي مشروع.

عملية طرح المشروعات الجديدة اليوم في سوق عقارات دبي لم تعد تعتمد على الفكرة التقليدية المنتهجة سابقاً (طرح مشروع وعرضه في السوق فحسب)، الفكرة الحديثة اليوم أصبحت تعتمد على طرح المشروع لتلبية رغبات المشترين، وتغطية نوعية الطلب الموجودة في السوق، إذا لم يغط المشروع نوعية الطلب والحاجة المطروحة في السوق، فلا داعي لإطلاقه وتنفيذه.

من النقاط التي يجب التركيز عليها كذلك خلال العام الجاري لرفد القطاع العقاري، إعادة توزيع المناطق الاستثمارية على خريطة دبي، وخلق مناطق جديدة تحاكي المواقع التي لاقت نجاحاً في السوق من قبل واستنساخ التجارب الناجحة سابقاً، (يتبع)..

ismailalhammadi@

Ismail.alhammadi@alruwad.ae 

لقراءة مقالات سابقة للكاتب، يرجى النقر على اسمه. 

طباعة